عربي ودولي

ضحايا قارب المهاجرين قبالة تونس ربما يصلون إلى 112 شخصاً

ذكرت منظمة الأمم المتحدة أن حادث غرق قارب المهاجرين الذي وقع مؤخراً قبالة السواحل التونسية ربما يكون الأكثر كارثية هذا العام.

وقال المتحدث باسم منظمة الهجرة الدولية فلافيو دي جياكومو في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الثلاثاء: «إنه الحادث الذي سجلنا فيه أعلى عدد قتلى ومفقودين في البحر المتوسط هذا العام».

وتقدر المنظمة عدد قتلى الحادث بـ122 شخصاً. وبحسب البيانات تم انتشال 60 جثة حتى الآن وإنقاذ 68 شخصاً.

وقال دي جياكومو: «180 شخصاً على الأقل كانوا على متن القارب».

ووفقاً للبيانات، ما يزال هناك 52 شخصاً في عداد المفقودين.

وكانت وزارة الداخلية التونسية أعلنت اليوم أن عدد القتلى بلغ 55 شخصاً.

وانطلق القارب مساء يوم السبت الماضي من جزر قرقنة التونسية، وتعرض للغرق قبيل منتصف الليل.

وبحسب بيانات دي جياكومو، لقي العديد من المهاجرين حتفهم في حوادث أخرى بالبحر المتوسط مطلع هذا العام، حيث غرق 100 شخص قبالة مدينة الخمس الليبية في 9 يناير الماضي، كما لقي مئة آخرون حتفهم إثر غرق قاربهم بالقرب من مدينة زوارة الليبية في أول فبراير الماضي.

وينطلق معظم المهاجرين غير الشرعيين من ليبيا في اتجاه إيطاليا.

وكثر مؤخراً انطلاق قوارب على متنها مهاجرون غير شرعيين من جزر قرقنة التونسية.