أخيرة

لا مانع من تناول الطفل للـ «آيس كريم» لكن بشروط

يساور كثير من الآباء القلق حول السعرات الحرارية التي يتلقاها الطفل في نظامه الغذائي اليومي، ويدفعهم ذلك غالبا لمنع طفلهم من تناول الحلوى بصورة دورية، ومن بينها المثلجات الأيس كريم.

ومع حلول فصل الصيف تزداد السجالات بين الآباء وأطفالهم حول السماح للأطفال بتناول الأيس كريم يوميا.

وفي هذا السياق أكدت خبيرة التغذية الألمانية داجمار فون جرام أنه لا بأس أن يتناول الأطفال الذين يتمتعون بوزن طبيعي كرة صغيرة من الأيس كريم يوميا، مستدركة بقولها: "ولكن الأمر يتعلق بما إذا كانت هذه الكرة هي مصدر الحلويات الوحيد في اليوم أم لا".

وأوضحت ذلك بأنه إذا تناول الطفل مثلا موسلي أو عصير ليمون يحتويان على كمية كبيرة من السكر، فربما يجب حينئذ ألا يتناول في هذا اليوم كرة من الآيس كريم.

وبشكل عام حذرت الخبيرة الألمانية من تناول آيس كريم القشدة أو البارفيه؛ لأن هذه الحلوى بصفة خاصة تحتوي على كمية كبيرة للغاية من الدهون.

وأوصت بأنه من الأفضل أن يتم إعداد الآيس كريم في المنزل، إذ يكون بذلك صحيا أكثر وأقل تكلفة، وأوضحت طريقة ذلك بقولها: "يتم هرس الفواكه الحلوة ووضعها في قوالب وتجميدها".