الإمارات

النائب العام للدولة: نثر بذور الخير أينما حل

أكد المستشار الدكتور حمد سيف الشامسي النائب العام للدولة أن «لكل من اسمه نصيب» ولقد كان والدنا ومعلمنا «زايد» رحمه الله مثلاً طيباً لهذه المقولة، فكان زايد الخير، زايد الحكمة، زايد الهيبة، زايد الإنسانية، ولأنه كان زايد الإنسانية فطرهُ الله على نثر بذور الخير والنماء أينما حل، وأينما احتاجوا بنو الإنسانية يمد يدهُ بالخير، كان زايد دائماً هناك، فكانت يده الخّيرةُ في شتى بقاع الأرض وأصقاعها، داعماً أو مؤسساً لكيانات العطاء والعون، وما أراد بذلك جزاء ولا شكوراً.
وكم كان لزايد من خير على نفوسٍ كثيرة، فكان العمل من أجل الإنسانية خصلة أصيله في نفسه وروحه، ونموذجاً يحتذى به، عبرَ زايد سنين عمره فترك في كل أرض أثراً طيباً، بذل وأعطى وساعد ليتغير بنو الإنسان إلى الأفضل في كل أرض وكل اتجاه، فجزاه الله محبة وتقديراً واحتراماً في كل القلوب، وبقى إرثه الأعظم في دولة بناها على حب العطاء والخير والتسامح.