أخبار اليمن

أهالي قرية في صنعاء يطردون الحوثيين

صنعاء (وكالات)

أجبر أهالي قرية يمنية، غرب العاصمة صنعاء، ميليشيا الحوثي الانقلابية، على مغادرة قريتهم عقب اشتباكات بين الطرفين، تدخلت وساطة قبلية لاحتوائها. وأفاد مصدر قبلي بأن اشتباكات حدثت بين أبناء قرية «بيت رجال» في مديرية «بني مطر» بمحافظة صنعاء، وعناصر من المسلحين الحوثيين، على خلفية رفض أبناء القرية خطيباً حوثياً استقدمته الميليشيات. وأوضح أن أبناء القرية منعوا الخطيب الحوثي من الصعود على منبر المسجد لإلقاء خطبة الجمعة وإقامة محاضرات في المجالس في سياق التحشيد الحوثي للبحث عن مقاتلين ودعم مالي لحربهم. ونقلت مواقع إخبارية محلية عن شهود عيان قولهم، إن المشرف الحوثي تبادل مع مصلين في المسجد، ملاسنات كلامية تطورت إلى اشتباكات بالأيدي، وإطلاق أعيرة الرصاص، وانتهت بإخراج الخطيب الحوثي مع المشرف من المسجد، ليتطور الخلاف، إلى توتر مسلّح حينما انتشر مسلحون من أبناء القرية مقابل مرافقي المشرف الحوثي الذين طوقوا المسجد بهدف فرض الخطيب الحوثي على المصلين تحت تهديد السلاح. وأكد الشهود أن عناصر الطرفين اتخذت مواقع تمترس قتالية في محيط القرية، وسط إصرار أبناء القرية على خروج الخطيب والمشرف الحوثي ومرافقيهما، واستعادة الأموال التي نهبوها من أبناء القرية تحت عناوين «مجهود حربي»، وزكاة المحاصيل الزراعية والحبوب والفواكه في مزارع القرية.