كرة قدم

«الليفرز» يسقط على ملعبه أمام سوانزي

روني يحتفل بهدفه رقم 250 مع يونايتد (رويترز)

روني يحتفل بهدفه رقم 250 مع يونايتد (رويترز)

لندن (د ب أ)

سقط ليفربول في فخ الهزيمة أمام ضيفه سوانزي سيتي 2 - 3 خلال المباراة التي جمعتهما أمس، في مباريات المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفي مباريات أخرى، تعادل ستوك سيتي مع ضيفه مانشستر يونايتد 1-1، وفاز ويستهام على مضيفه ميدلسبره 3 -1 ووست بروميتش البيون على ضيفه سندرلاند 2 - صفر وفاز إيفرتون على مضيفه كريستال بالاس 1 - صفر وتعادل بورنموث مع واتفورد2 - 2.

وعلى ملعب انفيلد، انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي، وفي الشوط الثاني تقدم سوانزي بهدفين نظيفين سجلهما فرناندو يورنتي في الدقيقتين 48 و53، وقلص روبرتو فيرمينو النتيجة بتسجيله الهدف الأول لليفربول في الدقيقة 54، قبل أن يضيف اللاعب نفسه الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 69.

ولم تدم فرحة ليفربول بالتعادل طويلاً، حيث أضاف جيلفي سيجوردسون الهدف الثالث لسوانزي في الدقيقة 74.

ورفع سوانزي رصيده إلى 18 نقطة، فيما توقف رصيد ليفربول عند 45 نقطة.

يشار إلى أن هذه الخسارة هي الثالثة لليفربول هذا الموسم مقابل الفوز في 13 مباراة والتعادل في ست، فيما يعد هذا الفوز هو الخامس لسوانزي هذا الموسم، مقابل الخسارة في 14 مباراة والتعادل في ثلاث.

وانحصر اللعب في وسط الملعب في ربع الساعة الأول من المباراة، لكن ليفربول تمكن من فرض سيطرته على مجريات اللعب في تلك الفترة، وسط دفاع قوي ومنظم من جانب فريق سوانزي.

وشن ليفربول هجمات متتالية على مرمى لوكاس فابيانسكي حارس سوانزي، لكنه فشل في استغلالها في ظل يقظة خط الدفاع، الذي حال دون وصول أي كرات خطيرة للحارس.

وفي ربع الساعة التالي من هذا الشوط، دخل سوانزي في أجواء المباراة، ولكن دون المساس بالتنظيم الدفاعي الذي بدأ به اللقاء، حيث اعتمد على شن الهجمات المرتدة السريعة، فور استخلاص الكرة من لاعبي ليفربول، الذي واصلوا محاولاتهم لاختراق دفاع سوانزي.

وفي الدقيقة 16 مرر روبرتو فيرمينو لاعب ليفربول كرة عرضية من الناحية اليمنى، قابلها آدم لالانا بضربة خلفية مزدوجة، لكن كرته علت العارضة.

وجاءت أخطر فرص هذا الشوط في الدقيقة 19، من نصيب سوانزي، عندما توغل توماس كارول من الناحية اليسرى داخل منطقة جزاء ليفربول، وسدد كرة أرضية اصطدمت بقدم أحد المدافعين لتغيير اتجاهها، لكنها اصطدمت بأسفل القائم الأيمن للحارس سيمون مينيولييه وخرجت لركلة ركنية لم تستغل.

وفي ربع الساعة الأخير من هذا الشوط، ضغط ليفربول في محاولة لتسجيل الهدف الأول، واعتمد على لعب الكرات العرضية من الجانبين، لكنه فشل في استغلال هذه الكرات بسبب الدفاع المنظم لسوانزي، لتمر الدقائق دون جديد، ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني، وبالتحديد في الدقيقة 48، افتتح سوانزي التسجيل عن طريق فرناندو يورينتي، عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة جزاء ليفربول، قابلها فيديريكو فرنانديز بضربة رأس، لتحدث حالة من الارتباك داخل منطقة الجزاء، قبل أن تتهيأ الكرة أمام يورينتي ليقابلها بتسديدة قوية إلى داخل المرمى.

كثف ليفربول من هجماته بحثاً عن تعديل النتيجة، بعد الهدف الذي تلقاه، لكن فريق سوانزي استغل الاندفاع الهجومي، وتمكن من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 53 عندما مرر مارتن أوسن كرة عرضية رائعة من الناحية اليسرى، ارتقى إليها يورنتي بضربة رأس قوية، سكنت مرمى الحارس مينيولييه.

لم تمر سوى دقيقة واحدة فقط حتى تمكن ليفربول من تقليص الفارق، إثر كرة عرضية من الناحية اليسرى، ارتقى لها روبرتو فيرمينو بضربة رأس قوية، سكنت مرمى الحارس فابيانسكي.

وواصل ليفربول ضغطه الهجومي على سوانزي، وحاصره في وسط ملعبه في محاولة لتعديل النتيجة.

وأسفرت الهجمات المتتالية لليفربول عن تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 69، عندما مرر جيورجينو فايندرلوم كرة عرضية من الناحية اليسرى، تسلمها روبرتو فيرمينو على صدره داخل منطقة الجزاء، قبل أن يسدد كرة قوية لحظة سقوطه لتستقر في مرمى الحارس فبايانسكي.

ورغم الضغط الهجومي لفريق ليفربول، لكن سوانزي تمكن من تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 74، عندما توغل توماس كارول داخل منطقة جزاء ليفربول، قبل أن يبعدها أحد مدافعي ليفربول، لتتهيأ أمام جيلفي سيجوردسون الذي وضعها لحظة سقوطه إلى داخل المرمى.

واستمرت محاولات ليفربول الهجومية بحثاً عن تعديل النتيجة، وسط دفاع قوي ومنظم من جانب سوانزي، لتمر الدقائق دون جديد، ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز سوانزي على ليفربول 3 - 2

وعلى ستاد بريطانيا، فشل ستوك سيتي في الحفاظ على تقدمه، وسمح لمانشستر يونايتد بتسجيل هدف في الوقت القاتل، لينتهي اللقاء بالتعادل بهدف لمثله.

وتقدم ستوك بهدف بنيران صديقة سجله الإسباني خوان ماتا لاعب وسط مانشستر يونايتد، بطريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 19. ولكن في الدقيقة 93 نجح القائد واين روني في خطف هدف التعادل لمانشستر، ليصبح الهداف التاريخي للفريق برصيد 250 هدفاً. وتجاوز روني رقم الهداف التاريخي السابق لمانشستر سير بوبي تشارلتون الذي سجل 249 هدفاً للفريق.

وسجل روني أهدافه الـ 250 في 546 مباراة، بينما سجل سير بوبي تشارلتون 249 هدفاً في 758 مباراة مع مانشستر يونايتد.

ونجح روني العام الماضي في تحطيم الرقم القياسي المسجل باسم سير بوبي تشارلتون كهداف تاريخي لمنتخب انجلترا، بعد أن سجل هدفه الدولي رقم 50 في مباراة انجلترا أمام سويسرا التي انتهت بفوز بلاده 2 - صفر في تصفيات يورو 2016.

وكسر روني قائد المنتخب الإنجليزي الرقم القياسي لتشارلتون والبالغ 49 هدفاً، وهو الرقم الذي احتفظ به منذ عام 1970 ورفع ستوك رصيده إلى 28 نقطة في المركز التاسع مقابل 41 نقطة لمانشستر في المركز السادس.

وتغلب وست بروميتش على سندرلاند بهدفين نظيفين، حملا توقيع دارين فليتشر وكريس برانت في الدقيقتين 30 و36.

ورفع وست بروميتش رصيده إلى 32 نقطة في المركز الثامن، وتجمد رصيد سندرلاند عند 15 نقطة في المركز العشرين الأخير.

وقاد أندي كارول فريقه ويستهام للفوز على مضيفه ميدلسبره 3 - 1، ليرفع الفريق رصيده إلى 28 نقطة في المركز العاشر، وتجمد رصيد ميدلسبره عند 20 نقطة في المركز السادس عشر.

وسجل كارول الهدفين الأول والثاني لويستهام في الدقيقتين التاسعة 44، وتكفل كريستيان ستواني بتسجيل الهدف الوحيد لميدلسبره في الدقيقة 27، قبل أن يحرز جوناثان كاييري الهدف الثالث لويستهام في الدقائق الأخيرة.

واقتنص إيفرتون فوزاً ثميناً من ملعب كريستال بالاس، بهدف قاتل سجله المدافع الايرلندي سياموس كوليمان في الدقيقة 87.

الفوز رفع رصيد إيفرتون إلى 36 نقطة في المركز السابع، وتجمد رصيد كريستال بالاس عند 16 نقطة في المركز الثامن عشر.