عربي ودولي

7 قتلى في هجوم انتحاري لـ «داعش» بكابول

كابول (وكالات)
قتل سبعة أشخاص على الأقل وأصيب 18 آخرون بجروح في هجوم انتحاري تبناه تنظيم «داعش» الإرهابي أمس، قرب تجمع لعلماء دين في كابول وقع بعد وقت قصير من إصدارهم فتوى تحرم هذا النوع من الاعتداءات.
وقال الناطق باسم الشرطة حشمت ستانيكزاي «بحسب معلوماتنا الأولية فان 7 أشخاص قتلوا بينهم شرطي وأصيب 9 آخرون بجروح بينهم شرطيان». في المقابل، أحصت وزارة الصحة 18 جريحاً في مستشفياتها.
وأوضح أن «الانتحاري تنكر بهيئة مدعو قبل أن يفجر سترته الناسفة». وكان العلماء يغادرون اجتماعاً انتهى للتو في خيمة عملاقة في حرم الجامعة.
وأشار إلى أن المهاجم فجر نفسه خارج خيمة «لويا جيرجا» حيث يجتمع عادة كبار رجال الدين ومسؤولو الحكومة. ولويا جيرجا تعنى «الاجتماع الكبير» في لغة الباشتو. وأعلن «داعش» مسؤوليته عن الهجوم عبر وكالة أعماق التابعة له. وذكرت وسائل إعلام محلية أن نحو ثلاثة آلاف رجل دين التقوا في الخيمة لعقد اجتماع مجلس العلماء الذي يضم كبار رجال الدين في أفغانستان.
وقبل نحو ساعة من التفجير، أصدر مجلس العلماء فتوى ضد النزاع الجاري في أفغانستان، حيث تشن حركة طالبان تمرداً ضد القوات الحكومية منذ 17 عاماً بالإضافة لحركات وجماعات جهادية أخرى. واعتبر مجلس العلماء، الذي ترى التنظيمات الإرهابية أنه مرتبط ببعض الصلات بالحكومة، الاعتداءات الانتحارية «حراما». وهو تأكيد لفتاوى سابقة أصدرها في الماضي.