دنيا

حسام الدين مصطفى.. «فارس» الدراما

سعيد صالح وصلاح السعدني في فيلم «الرصاصة لا تزال في جيبي» (من المصدر)

سعيد صالح وصلاح السعدني في فيلم «الرصاصة لا تزال في جيبي» (من المصدر)

القاهرة (الاتحاد)

حسام الدين مصطفى ترك بصمة كبيرة على المسلسلات التي عرضت خلال شهر رمضان الكريم، وتنوعت بين الاجتماعية والبوليسية، ورغم أنه محسوب على السينما كواحد من أشهر مخرجيها، فإنه ركز نشاطه خلال الخمسة عشر عاماً الأخيرة من حياته على الدراما، حيث أخرج عدداً من المسلسلات التاريخية والدينية غيّر من خلالها كثيراً من مفهوم هذه النوعية من الأعمال، والتي كانت تأتي في صورة تقليدية ومتشابهة إلى حد كبير من حيث الإخراج، وجاءت بدايته مع الدراما متأخرة مقارنة بأبناء جيله، وتحديداً في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي، حيث قام بكتابة السيناريو والحوار وإخراج مسلسل «سباق الثعالب» لصفاء أبو السعود، ومحمد خيري، ومحسن سرحان، وجمال إسماعيل، وحسن حسني 1981م، وفي العام التالي تعاون مع المؤلف فيصل ندا في مسلسل «ومشيت طريق الأخطار» لأحمد مظهر، وسهير البابلي، وليلى علوي، وإبراهيم خان، وحسين الشربيني، ثم قدم «وتوالت الأحداث.. عاصفة» لعبدالله غيث، وسهير البابلي، وليلى علوي، وحسن مصطفى، وأحمد توفيق، وإبراهيم خان، ومشيرة إسماعيل، وتأليف إبراهيم مسعود، واشتهر المسلسل بـ «البرادعي» نسبة إلى الجملة الشهيرة التي ترددت في أحداثه: أنا البرادعي يا رشدي، ويعد من أروع الأعمال الدرامية في الحبكة البوليسية والإثارة والتشويق الدرامي، وحاز إعجاب الجمهور والنقاد والسينمائيين، ثم ابتعد عن الدراما لمدة 12 عاماً انشغل خلالها بالعديد من أفلامه، وقرر العودة إليها مجدداً وأخرج العام 1994م واحداً من أفضل المسلسلات التاريخية، وهو «الفرسان» لأحمد عبدالعزيز، وأحمد ماهر، ومادلين طبر، وشيرين، ونوال أبو الفتوح، ومشيرة إسماعيل، وجمال عبد الناصر، وحمدي غيث، وكريمة مختار، وأحمد توفيق، وأحمد خليل، ورشوان توفيق، ومحمد السبع، وسيد زيان، وغسان مطر، ورياض الخولي، وتأليف سامي غنيم الذي تعاون معه بعد عامين في الجزء الأول من مسلسل «الأبطال» لحسين فهمي، ومحيي إسماعيل، وسعيد عبدالغني، وحسن كامي، وشيرين، وأحمد ماهر، وعبدالله محمود، وجمال عبد الناصر، وكريمة مختار، وفي العام التالي قدم مع المؤلف الدكتور بهاء الدين إبراهيم في «أبو حنيفة النعمان» لمحمود ياسين، وفردوس عبدالحميد، وأحمد ماهر، وغسان مطر، وفايزة كمال، وإبراهيم يسري، ورشوان توفيق، وأحمد خليل، وفي العام التالي قدم «عصر الأئمة» لحمدي غيث، وإبراهيم يسري، وكمال أبو رية، ومحمد رياض، وفايزة كمال، وتيسير فهمي، ومنال سلامة، ثم أخرج «ابن حزم» لمحمد رياض، وفايزة كمال، وسوسن بدر، ووفاء صادق، وكان آخر مسلسلاته قبل وفاته «نسر الشرق» عن حياة صلاح الدين الأيوبي من بطولة حلمي فودة، ومحيي إسماعيل، وفايزة كمال، وكمال أبورية، وسوسن بدر، وليلى فوزي، ومحمد الدفراوي، وسعيد عبدالغني.