دنيا

7 مسلسلات رمضانية محورها الانتقام

ياسر جلال ومحمد رياض في «رحيم» (الصور من المصدر)

ياسر جلال ومحمد رياض في «رحيم» (الصور من المصدر)

محمد قناوي (القاهرة)

?تتناول ?7 ?مسلسلات مصرية ?رمضانية هذا ?العام ?فكرة ?الانتقام، ?التي ?يمارسها ?أبطالها ??ممن ?تعرضوا ?للظلم، ?فمنهم ??من ?يسعى ?للثأر ?ممن ?اعتدوا ?عليه ?وسلوبه ?حقوقه ?أو ?قتلوا ?أعز ?الناس ?لديه، أو أودعوه السجن ظلماً.
ويكاد الفنان حمادة هلال، أن يخرج قليلاً عن الفكرة السائدة في الانتقام، فهو يهرب من السجن ولكن ليس للانتقام، إنما بحثا عن أدلة تبرئة من التهمة، التي أدخلته السجن مظلوما، ضمن أحداث مسلسل «قانون عمر»، للمخرج أحمد شفيق.
إلى ذلك، قال الكاتب فداء الشندويلي، إن مسلسل «قانون عمر» يتناول فكرة العدل، فالبطل يظلم فعلا، لكن الخط الرئيس فيه مفاجأة للمشاهد. وأضاف «الحالة هنا، أننا لسنا أمام منتقم، بل أمام إنسان قرر ألا يتعرض لظلم مجددا، وألا يعود للسجن مرة أخرى، ويستطيع من دون نقطة دم واحدة أن يستعيد حقوقه‏?»?.
ومن النجوم، الذين رفعوا شعار«التار ولا العار»، محمد رمضان في مسلسله «نسر الصعيد»، للمؤلف محمد عبد المعطي، والمخرج ياسر سامي، والذي يجسد فيه شخصيتين الأولى الأب «صالح القناوي»، والثانية الابن الضابط «زين القناوي». وتبدأ أحداث المسلسل بقيام «زين» بالتحقيق في قضية مقتل خادمة تعمل لدى «تاجر المخدرات -هتلر»، الذي يلعب دوره الفنان سيد رجب. ?وتتصاعد ?أحداث ?المسلسل ?مع ?تورط «?زين» ?في ?قتل ?أحد ?السجناء، ?وبعدها ?يتحول ?لشخص ?مطارد ?يبحث ?عن ?الانتقام ?من ?عدوه ?اللدود «?هتلر»?.
أما النجم أمير كراره، الذي يواصل تقديم شخصية الضابط سليم الأنصاري في الجزء الثاني من «كلبش»، فيجد نفسه مضطرا للانتقام بعد أن قام تنظيم إرهابي باغتيال عائلته المكونة، والتسبب بإصابة والدته إصابة أقعدتها، ليبدأ رحلة البحث عن القاتل والتأثر منه‏?.
ويؤدي النجم أحمد عز بمسلسله «أبو عمر المصري» شخصية المحامي «فخر الدين»، الذي يجد نفسه مصنفًا معارضا ثم إرهابيا، ويضطر للهروب إلى فرنسا عقب اغتيال ابن خالته، وتقوده الأحداث إلى أفغانستان، فيقيم في معسكر للجماعات المتطرفة، ويتحول إلى إرهابي، ثم يقرر العودة إلى مصر، ليثأر لنفسه ممن كانوا السبب في ذلك‏?، ?والمسلسل ?مأخوذ ?عن ?روايتي «?مقتل ?فخر ?الدين»?، ?و»?أبو ?عمر ?المصري» ?للكاتب ?عز ?الدين ?شكري ?قشير.أما الفنان ياسر جلال، الذي قضى سنوات في السجن ضمن أحداث مسلسل»رحيم»، بعد اتهامه بقضايا غسيل أموال وتهريب دولارات، عقب ثورة يناير 2011، وبعد خروجه من السجن يفاجأ بأن رجاله استولوا على ممتلكاته وتشريد أسرته فيقرر استرداد ثروته والانتقام ممن شردوا عائلته.
ويقدم الفنان مصطفى شعبان شخصية «أيوب» ضمن أحداث مسلسل يحمل الاسم نفسه، وهو شاب ينتمي لأسرة متوسطة الحال يعمل في أحد البنوك يتعرض لـ«مكيدة»، يدخل على إثرها السجن، ثم يخرج ويبدأ الانتقام ممن كانوا السبب.?
وحول تفشي ثيمة الانتقام في دراما رمضان الحالي، قال السيناريست مجدي صابر مؤلف «سلسال الدم»، إن «فكرة الانتقام تكررت بكثير من الأعمال الدرامية التي تعرض في رمضان، وهي مسألة غريبة، فمعظم المسلسلات تدور حول شخص سجن ظلمًا ثم يخرج للانتقام». وأضاف «أستغرب مسألة أن ينقل صناع المسلسلات أفكارهم من بعض بطريقة الموجة السائدة، فالاعتماد على مسلسلات العنف والجريمة بهذا الكم، ليس في مصلحة الدراما بمختلف أنواعها ومواضيعها، ولا تعبر عن المجتمع المصري‏?.«وتابع «بعض ?تلك ?الأعمال ?يعتمد ?على ?النقل ?من أفلام ?أميركية، ?لتقدم ?لنا ?مجتمعًا ?دمويًا ?لا علاقة ?له ?بالواقع ?العربي، ?خاصة ?أن ?ذلك ?يحدث ?في ظل ?تراجع ?الدراما ?الاجتماعية». من جهته، أكد السيناريست أحمد محمود أبو زيد أن الانتقام «ثيمة» معروفة في الدراما، وتتسم بالجماهيرية، وهي تبدو واضحة في القصة الفرنسية «الكونت دي مونت كريستو» للكاتب العالمي ألكسندر ديماس، والتي اقتبست منها قصص كثير من الأفلام مثل «أمير الظلام»، و«أمير الانتقام»، و«أمير الدهاء»، و«دائرة الانتقام»، وهي تدور حول البطل الذي يدخل السجن ويتعرض للظلم فيخرج لكي ينتقم.
وأشار إلى أن اعتماد كثير من كتاب الأعمال الدرامية التي تعرض حاليًا في الموسم الرمضاني على هذه الثيمة، والتي يعد السجن أبرز عناصرها مجرد «صدفة»، فليس من المنطقي أن يكون هناك تعمد في هذا التشابه، خاصة أن كل كاتب يبحث في أعماله على عنصر التفرد بقصته.
واستبعد أبو زيد أن‏? ?يكون? ?هذا? ?التشابه? ??نابع? ?من? ? ?التقليد، ??مؤكدًا? ?أن? ?مصر? ?تمتلك? ?عددًا? ?كبيرًا? ?من? ?الكتاب? ?المحترفين،? ?ولكنه? ?أرجع? ?هذا? ?التشابه? ?إلى? ?ظروف? ?السوق? ?وطبيعته.

ثأر نسوي
تمضي الفنانة غادة عبد الرازق برحلة بحث في مسلسل «ضد مجهول»؛ للإمساك بمرتكب جريمة قتل ابنتها بعد اغتصابها للثأر منه. وتدور أحداث المسلسل في إطار من الإثارة والغموض حول وقوع جريمة اغتصاب لابنة مهندسة الديكور «ندى وصفي»، والمسلسل من إخراج طارق رفعت، وتأليف أيمن سلامة، ويشارك في بطولته محمد الكيلاني، وفراس سعيد، وحنان مطاوع، وروجينا.