دنيا

الصيام.. برنامج وقائي من الأمراض

للصيام فوائد وقائية كبيرة تتمثل في تنظيف الجسم وحفظه من الأمراض، فالامتناع عن الأكل لساعات طويلة يخفض الوزن لأن الجسم يحرق خلالها خلايا دهنية أكثر مما يفعل عند الخضوع للحمية، كما أن الصيام يحسن الحساسية للأنسولين.
وأظهرت دراسة أن الأنسولين يصبح بعد ساعات الصيام أكثر فاعلية في توجيه الخلايا لاستخدام السكر الموجود في الدم، كما يتيح الصيام للجهاز الهضمي مجالاً ليرتاح ما ينشط عملية الأيض، في حين أن قدرة الجسم على حرق الدهون تخف عندما يكون الجهاز الهضمي متعباً، فالصيام يساعد على ضبط عملية الهضم. وأظهرت دراسات أن الأشخاص الذين يصومون يعيشون سنوات أطول، لأن بعض الآثار الجانبية للتقدم في السن تتمثل في بطء عملية الأيض، أما مع الصيام فيخف العبء على الجهاز الهضمي وتنشط عملية الأيض ويبقى الجسم أكثر شباباً. ويسمح الصيام بالسيطرة على الإحساس بالجوع من خلال ضبط الهورمونات، ما يمكن الجسم من التعرف إلى الإحساس الحقيقي بالجوع بعكس ما يحصل عند تناول الطعام كل 3 أو 4 ساعات. ويسمح الصيام بتنظيم النمط الغذائي خاصة، ويؤمّن حماية من التغييرات المرتبطة، ما ينمي وظائف الدماغ، فضلا عن أنه يقوي نظام المناعة من خلال السيطرة على الالتهابات، ويحد من نمو الخلايا السرطانية، ويكافح الأضرار الناتجة عن الجذور الحرة، ويضبط وظائف الكبد والكليتين.

ندى زهير
مديرة إدارة التغذية المجتمعية بمستشفى توام / شركة صحة أبوظبي