الرياضي

«أدنوك».. 7 نجوم في بطولة زايد الرياضية الرمضانية

فريق «أدنوك» يحتفل باللقب بمشاركة القبيسي وابن هزام وهلال سعيد وسلطان عبد الرزاق (تصوير عبد العظيم شوكت)

فريق «أدنوك» يحتفل باللقب بمشاركة القبيسي وابن هزام وهلال سعيد وسلطان عبد الرزاق (تصوير عبد العظيم شوكت)

محمد سيد أحمد - علي الزعابي (أبوظبي)

توج فريق أدنوك بطلاً لخماسيات كرة قدم الصالات المفتوحة للرجال، للمرة الثالثة على التوالي، والسابعة في تاريخه، بعد تغلبه في النهائي على فريق الشيخ طحنون بن سعيد وصيف البطولة 2-1، فيما نال فريق بن حمودة المركز الثالث، بعد فوزه على فريق الدكتور فراس 5-2، في مباراة تحديد المركز الثالث، وذلك في ختام بطولة زايد الرياضية أمس الأول، التي نظمها نادي ضباط القوات المسلحة، تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، في نسختها الثانية والعشرين، بمشاركة نحو 3000 رياضي ورياضية في 9 ألعاب ومسابقات مختلفة، أقيمت على مدار 18 يوماً.

حضر ختام البطولة الذي أقيم بملعب الخيمة الرمضانية، وشارك في مراسم التتويج، الدكتور سعيد الحساني رئيس الاتحادين المحلي والعربي للرياضة الجامعية، ومحمد هزام الظاهري الأمين العام لاتحاد كرة القدم، وأنس القبيسي المدير التنفيذي لشركة أدنوك للحفر، وهلال سعيد لاعب منتخبنا الوطني ونادي العين السابق لكرة القدم، والحكم الدولي سلطان عبد الرزاق.
وتوج فريق أدنوك بالميداليات الذهبية وجائزة المركز الأول وقدرها 85 ألف درهم، ونال فريق الشيخ طحنون بن سعيد الميداليات الفضية وجائزة المركز الثاني وقدرها 50 ألف درهم، فيما توج فريق بن حمودة بالميداليات البرونزية وجائزة المركز الثالث وقدرها 30 ألف درهم.
سجل هدفي فريق أدنوك سفيان المسرار، وأحرز هدف فريق الشيخ طحنون بن سعيد كيفين راميريز.
من جانبها، أكدت شيخة الكعبي الرئيس التنفيذي لنادي ضباط القوات المسلحة، عضو اللجنة المنظمة للبطولة، أن النسخة الثانية والعشرين حققت نجاحاً باهراً، لتؤكد على تميزها وتفردها، استمراراً للنجاحات التي حققتها على مدار السنوات الماضية، مشيرة إلى أن بطولة هذا العام جاءت لتناسب الاسم الذي تحمله، وهو اسم غالٍ على قلوب الجميع، وجاء بالتزامن مع مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، إعلان 2018 عام زايد.
وثمنت الكعبي الرعاية المتواصلة والدعم الكبير الذي أولاه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، لمسيرة البطولة والذي كان له أكبر الأثر في النجاحات غير المسبوقة التي حققتها طوال سنوات طويلة، وأهم أسباب نجاح البطولة، بالإضافة إلى سعي اللجنة المنظمة على التميز ووضع بصمة جديدة في كل نسخة، مشيرة إلى أن البطولة اكتسبت مكانة كبيرة في المنطقة بفضل دورها الرائد في دعم الحركة الرياضية والمنتخبات الوطنية لمختلف الألعاب، خصوصاً أنها شهدت مشاركة آلاف الرياضيين في 9 رياضات مختلفة، فضلاً عن مشاركة أصحاب الهمم وفق رؤية القيادة الرشيدة.
ووجهت الكعبي الشكر والتقدير إلى الشركاء والداعمين وكل من أسهم في دعم وإنجاح البطولة واستمرارها على مدار 22 عاماً، وبالأخص الشركات الراعية والشركاء الاستراتيجيون، فضلاً عن وسائل الإعلام التي قامت بدور كبير لإنجاح الحدث.
كما وجهت الشكر إلى جميع أعضاء اللجنة المنظمة واللجان الفرعية على الجهود الكبيرة التي قاموا بها في سبيل إخراج البطولة بالشكل اللائق والذي اعتاد تقديمه نادي ضباط القوات المسلحة، لافتة إلى أن النادي سيسعى إلى مواصلة تميزه في النسخ المقبلة.
من جهته، أعرب عمار العلاف، مدرب فريق أدنوك، عن سعادته بتتويج فريقه للمرة السابعة في تاريخه، مؤكداً أن فريقه استحق الفوز باللقب رغم قوة الفرق المشاركة في البطولة في نسختها الثانية والعشرين.
وقال: النهائي جاء صعباً للغاية وأمام فريق قوي، خصوصاً أن لاعبي الفريقين يعرفون بعضهم البعض جيداً، ولعبوا سوياً من قبل في بطولات سابقة، وبالطبع دخلنا البطولة باعتبارنا المرشح الأول، وتوقعنا المنافسة على اللقب لما يملكه الفريق من لاعبين على مستوى عالٍ، ولكن المباراة النهائية لم تكن سهلة على الإطلاق، وانتهت بفارق هدف واحد فقط، وهو دليل على قوة البطولة هذا العام، وأعتبرها أقوى من الموسم الماضي.
وأشاد العلاف بلاعبي فريقه وقدرتهم على تسيير المباراة لمصلحتهم، مشيراً إلى أن اللاعبين تعاملوا بشكل جيد مع مجريات المباراة، خصوصاً في الدقائق الأخيرة التي شكل فيها فريق الشيخ طحنون بن سعيد خطورة واضحة على مرمى فريقه.
وقال عبد الهادي زيتون، مدرب فريق الشيخ طحنون بن سعيد، إن التفاصيل الصغيرة حسمت نتيجة اللقاء لمصلحة فريق أدنوك وأهدته اللقب.
وأبدى زيتون رضاه عن أداء لاعبيه في المباراة رغم الخسارة، وأضاف: المباراة جاءت متكافئة وشهدت مستوى فنياً عالياً للغاية من جانب اللاعبين، ورغم تقدم المنافس فإننا لم نستسلم وحاولنا حتى النهاية ولكن لم يحالفنا التوفيق، ونبارك لفريق أدنوك على فوزه باللقب، وسنسعى في النسخ المقبلة لإحراز لقب البطولة.

هلال سعيد: مستويات رائعة

أكد هلال سعيد أنه يتشرف بالتواجد في البطولة التي تحمل اسماً غالياً على الجميع، وقال: حرصت على متابعة عدد من الفعاليات خاصة منافسات كرة القدم، وأتمنى من جميع اللاعبين القدامى والحاليين المشاركة في الحدث الرياضي الأبرز في شهر رمضان، وأن يكونوا داعماً أساسياً في النسخ المقبلة.
وأشار إلى أن البطولة شهدت مستويات رائعة في ألعاب، منها الكرة الطائرة، وكرة القدم من خلال تعاقد الفرق مع نخبة من أفضل اللاعبين في العالم، كما انعكست المشاركة الكبيرة في الدورة، على المستويات الفنية لبقية الألعاب، متمنياً أن تشهد النسخة المقبلة مشاركة أكبر للاعبين المواطنين في جميع الألعاب.
وتوجه هلال سعيد بالشكر الى اللجنة المنظمة للبطولة برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي واللجان العاملة التي ساهمت في إنجاح الحدث.

سلطان عبد الرزاق: درة البطولات

شهد الحكم الدولي سلطان عبد الرزاق نهائي خماسيات كرة القدم للرجال، وأكد أن حضوره للبطولة بشكل عام، أو نهائي خماسيات القدم على وجه الخصوص، يعد أمراً عادياً، لأنها من البطولات المميزة في رمضان وتعتبر درتها، وتستقطب دائماً مستويات عالية، لذلك يكون الجميع حريصاً على الاستمتاع بفعالياتها ومسابقاتها التي لا تقتصر على كرة القدم فقط، بل تشمل ألعاباً فردية وجماعية عديدة، وهذا بدوره يبرهن على أن هذا الحدث ليس حدثاً عادياً، بل كرنفالاً رياضياً سنوياً، نتقدم بالشكر للقائمين عليه على الجهد الذي يبذلونه لكي يكون بهذا التميز.
وأشاد سلطان عبد الرزاق بمباراتي المركز الثالث والنهائي اللتين تابعهما، وقال: لقد شاهدنا مستوى متميزاً يعكس قوة المنافسة في البطولة التي قدمت عدداً من النجوم في مختلف الألعاب وفي كرة القدم بشكل خاص.