الاقتصادي

«أرامكو» تعيد هيكلة أصول غير نفطية قبل الطرح الأولي

الظهران ولندن (رويترز)

قالت مصادر، إن «أرامكو» السعودية أسست وحدة تابعة لتضم صندوقها لمعاشات التقاعد الذي تقدر قيمته بمليارات الدولارات، وإنها قد تفصل وحدة الطيران التابعة لها، في الوقت الذي تعيد فيه هيكلة بعض أصولها غير المرتبطة بالنفط والغاز قبل طرحها العام الأولي المزمع.
وقالت مصادر بالقطاعين المالي والنفطي لـ«رويترز»، إن التحرك يهدف إلى تبسيط عمليات «أرامكو»، وقد يزيد من سهولة تقييمها لأن مخاطر عملها ستكون أوضح، وربما يساعد ذلك في تحقيق سعر أعلى لأسهمها.
وقال مصدر مطلع على خطط الشركة: «سيجعل هذا (أرامكو) شركة أصغر حجماً».
وامتنعت الشركة النفطية العملاقة المملوكة للحكومة عن التعقيب بشأن خطوة صناديق التقاعد أو الخطط المتعلقة بوحدة الطيران التابعة لها.
من جهة أخرى، تراجعت أسعار النفط أمس، مع تسجيل الإنتاج الأميركي مستوى قياسياً مرتفعاً، في الوقت الذي تدرس فيه دول منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» زيادة الإمدادات.
وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت 1.26 دولار أو 1.6% إلى 75.53 دولار للبرميل، قبل أن يتعافى قليلاً إلى 75.69 دولار بحلول الساعة 1035 بتوقيت جرينتش.
ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 40 سنتاً إلى 65.41 دولار للبرميل. وكان العقد الأميركي خسر نحو ثلاثة بالمئة الأسبوع الماضي، بعدما انخفض حوالي خمسة بالمئة في الأسبوع السابق.
وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية الأسبوع الماضي، أن إنتاج النفط الخام بالولايات المتحدة ارتفع في مارس إلى 10.47 مليون برميل يومياً، وهو مستوى قياسي شهري.
وذكرت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة يوم الجمعة، أن شركات الحفر الأميركية أضافت منصتي حفر نفطيتين في الأسبوع المنتهي في الأول من يونيو، ليصل إجمالي عدد الحفارات إلى 861 حفاراً، وهو أعلى مستوى منذ مارس 2015. وهذه المرة الثامنة في تسعة أسابيع التي يرتفع فيها عدد منصات الحفر.
ذكرت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية «كونا» أمس الأحد، أن وزراء نفط عرب أكدوا على الحاجة إلى استمرار التعاون بين أعضاء «أوبك» وكبار المنتجين الآخرين لتحقيق توازن في السوق.
والتقى وزراء النفط من السعودية ودولة الإمارات والكويت والجزائر وسلطنة عمان، والأخيرة ليست عضواً في أوبك، يوم السبت في الكويت في اجتماع غير رسمي.