عربي ودولي

العاهل الأردني يستدعي رئيس وزرائه على خلفية الاحتجاجات

دعا عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني رئيس الوزراء هاني الملقي إلى لقاء قد يمهد لاستقالته، بحسب ما أفاد مصدر حكومي  اليوم الاثنين، على خلفية الاحتجاجات الشعبية ضد مشروع قانون ضريبة الدخل المتواصلة لليوم الخامس على التوالي.
 وقال مصدر حكومي فضل عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس "دعا الملك عبد الله رئيس الوزراء إلى لقاء قبل ظهر اليوم الاثنين يرجح أنه سيمهد لاستقالته".

 وتجددت التظاهرات والتجمعات ليل الأحد وحتى فجر الاثنين لليوم الخامس على التوالي في عمان ومحافظات أخرى ضد مشروع قانون ضريبة الدخل الذي ينص على زيادة الاقتطاعات الضريبية من مداخيل المواطنين.

 وتجمع نحو خمسة آلاف شخص قرب مبنى رئاسة الوزراء الأردنية في عمان وسط إجراءات أمنية مشددة .

وزار ولي العهد الأردني حسين بن عبد الله موقع التظاهرة فجر اليوم الاثنين وقال متوجها إلى الأجهزة الأمنية في المكان "يجب ان يعبروا عن انفسهم وعن آرائهم. أما واجبنا فهو أن نحميهم. نحن وهم وراء الملك، نريد حماية هذا البلد".

 وتتواصل الاحتجاجات منذ الأربعاء الماضي ضد مشروع قانون ضريبة الدخل وسياسة رفع الأسعار.

 واتخذت الحكومة إجراءات تقشف ورفع أسعاراً شملت خصوصا المحروقات والخبز، في السنوات الثلاث الماضية استجابة لتوجيهات صندوق النقد الدولي بإجراء إصلاحات اقتصادية تمكنها من الحصول على قروض جديدة في ظل أزمة اقتصادية متفاقمة وتجاوز الدين العام 35 مليار دولار.