عربي ودولي

«مساومة جنسية» في سوريا: صور نسائية عارية مقابل الإغاثة

طفل سوري أمام مخيم للنازحين ببلدة خربة الجوز في اللاذقية (إي بي زيه)

طفل سوري أمام مخيم للنازحين ببلدة خربة الجوز في اللاذقية (إي بي زيه)

لندن (وكالات)

كشفت صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية، أن عامل إغاثة في سوريا أرغم أرامل فقيرات على تقديم صور عارية، مقابل تسليمهن مساعدات غذائية. وبحسب المصدر، فإن عامل الإغاثة السوري المتورط في «المساومة الجنسية» سبق له أن حصل على معونات من الألبسة قدمتها منظمة «إس كي تي ويلفير» الخيرية، وهي مؤسسة غير حكومية مسجلة في بريطانيا. وأظهرت رسائل اطلعت عليها الصحيفة البريطانية، عامل الإغاثة أيمن الشعر، في ريف حلب الغربي، يطلب من النساء إرسال صورهن العارية مقابل إمدادهن بمعونات الغذاء. ووافق عدد من النساء على إرسال صورهن العارية حتى يحصلن على الغذاء فيما رفضت أخريات أن يرضخن لذلك الطلب، ما أدى إلى حرمانهن من مساعدة كن في أمس الحاجة إليها. وذكرت «صنداي تايمز» أن أغلب النساء اللائي جرى استغلالهن، أرامل فقيرات، فقدن أزواجهن في الحرب السورية المستمرة منذ 7 أعوام. ويورد عامل الإغاثة في رسالة لسيدة رضخت لمساومته «لك عندي 3 سلال كبرى من الغذاء، كل واحدة منها يتطلب حملها رجلين اثنين».
من ناحيتها، قالت المنظمة الخيرية إنه لا علاقة لها بعامل الإغاثة السوري، موضحة أنها اعتمدت على شبكة خاصة لتوزيع المعونات، وبالتالي، لم تتعاقد مع هيئات محلية. وأضافت أن التقاط المدعو أيمن الشعر صورة بجانب شاحنة معوناتها، حتى يروج لنفسه، لا يعني وجود تعاون مع هيئة «الأحباب» التي ينتمي إليها. من ناحيته، نفى عامل الإغاثة السوري ما نسب إليه، قائلا إن إحدى السيدات التي تبادل معهن الرسائل ليست سوى خطيبته السابقة.
ويستغل عمال إغاثة سوريون وأجانب في بلدان اللجوء، حاجة نساء أرامل إلى الغذاء لإطعام أطفالهن فيطلبون منهن خدمات جنسية، وفقاً لتقارير حقوقية.