عربي ودولي

سيول جارفة تجتاح المدن اليمنية

سيول جارفة في صنعاء (إي بي آيه)

سيول جارفة في صنعاء (إي بي آيه)

صنعاء (الاتحاد، وكالات)

اجتاحت سيول جارفة، مناطق يمنية متفرقة، جراء أمطار غزيرة شهدتها أمس وأمس الأول، وسط تقلبات مناخية تشهدها البلاد، وتحذيرات مركز الأرصاد للأهالي من استمرار التدفق المفاجئ للسيول. وتسببت الأمطار الغزيرة والسيول في وفاة امرأة وطفلة بمحافظة الجوف، وتضرر منازل المواطنين ومخيمات النازحين وتشريد المئات من الأسر. وأطلق مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل في المحافظة، نداء استغاثة للمنظمات المحلية لتوفير المساعدات الإيوائية للنازحين، جراء السيول التي جرفت مخيماتهم في محيط مدينة الحزم، عاصمة محافظة الجوف. وأوضح المكتب أن وضع مئات الأسر النازحة مأساوي، حيث أصبحت بلا مأوى، مؤكداً أن استمرار هطول الأمطار يضاعف من الحالة الإنسانية في جميع المخيمات في محيط مدينة الحزم.
أما في العاصمة صنعاء، فتسببت سيول اجتاحت الشوارع، في جرف عدد من السيارات، جراء انفجار سد الرئاسة وبعض العبارات، جراء تدفق السيول. كما قطعت السيول الجارفة خط مأرب صنعاء الجوف بمنطقة الجدعان. وفي شبوة شرق اليمن، لقي 3 أشخاص من أسرة واحدة، مصرعهم بعدما جرفت السيول سيارتهم في وادي عمقين بمديرية الروضة في المحافظة. وقال مدير عام مديرية الروضة حامد حوشب إن «أسرة مكونة من 5 أفراد تعرضوا للجرف، إثر مداهمة مياه السيول وادي عمقين بمديرية الروضة، بينما كانوا في طريقهم على متن سيارة خاصة إلى مركز المديرية».
إلى ذلك، أعلن الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر، أن نحو 24 يمنياً لقوا حتفهم جراء الأعاصير التي ضربت محافظتي أرخبيل سقطرى والمهرة شرقي البلاد، نهاية الأسبوع الماضي. وذكر الاتحاد في نشرة له حول تأثير الأعاصير في اليمن، أنه بعد أن فشلت عمليات البحث والإنقاذ في العثور على البحارة المفقودين في سقطرى، وبعد العثور على 5 جثث أخرى، اعتبر الأشخاص المفقودون موتى، ما أدى إلى زيادة عدد القتلى في سقطرى إلى 20 شخصاً، كما لقي 4 مصرعهم وأصيب 20 آخرون في محافظة المهرة.