الإمارات

زايد يتسلم «وسام البيئة» من باكستان ويمول كرسي الأستاذية في «كمبريدج»

1995:
24 مايو
الإمارات تتحمل تكاليف إنتاج فيلم وثائقي عن القدس.

23 يوليو
الإمارات تتبرع بـ 40 مليون درهم لمناصرة الشعب البوسني.

28 يوليو
القائد المؤسس يدعو المواطنين والمقيمين إلى مدّ يد العون والمساعدة لنصرة شعب البوسنة والهرسك.

31 أكتوبر
افتتاح مهرجان «من أجلك يا قدس» بالمجمع الثقافي بأبوظبي والقائد المؤسس يوجه بتلبية كافة احتياجات الشعب الفلسطيني.

1996:
7 يناير
الدفعة الأولى من المساعدات الإنسانية التي قدمتها «الهلال الأحمر الإماراتية» لرفع المعاناة عن الشعب العراقي تصل بغداد.

16 يناير
سفينة شحن على متنها 24 طناً من المواد الغذائية والطبية تصل مقديشو كمساعدة للشعب الصومالي المنكوب.

7 فبراير
القائد المؤسس يوجه بإرسال إعانات عاجلة إلى المملكة المغربية لمساعدة المتضررين من الفيضانات.

23 أبريل
جامعة كمبريدج البريطانية تقيم حفلاً للاحتفاء بالتبرع الذي قدمته مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية لتمويل كرسي الأستاذية للدراسات الإسلامية في كلية ديفنتي.

24 مايو
«اليونسكو» تخصص جائزة باسم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، لأفضل إنجاز علمي في مجالات المعلومات.

29 يونيو
دفعة جديدة من المساعدات الإنسانية التي قدمتها الإمارات لإغاثة المتضررين من السيول تصل صنعاء.

10 يوليو
طائرة مساعدات تغادر مطار أبوظبي الدولي إلى اليمن وعلى متنها كمية أخرى من المساعدات الإنسانية لمتضرري الفيضانات.
23 يوليو
إجمالي القروض والمنح التي قدمها صندوق أبوظبي للتنمية منذ تأسيسية وحتى النصف الأول من عام 1996 يصل إلى نحو 12.8 مليار درهم إماراتي.

2 أغسطس
وسائل الإعلام الأذرية تشيد بمواقف الوالد المؤسس الإنسانية في مساعدة المسلمين ونصرة قضايا الحق والعدل.

10 سبتمبر
القوات المسلحة الإماراتية تحتفل بتخريج الدفعة الأولى من أفراد الجيش البوسني بعد أن تلقت تدريبات علمية وعملية

13 سبتمبر
وصول الدفعة الثانية من أفراد جيش البوسنة إلى الإمارات لتلقي التدريبات.

14 سبتمبر
المؤتمر العربي لجمعيات الهلال والصليب الأحمر الدوليين المنعقد في العاصمة الأردنية يشيد بدور الإمارات الإنساني في المساعدة والإغاثة.

3 أكتوبر
وزارة الصحة الفلسطينية تثمن مواقف حكيم العرب المبدئية الثابتة تجاه القدس وأبناء الشعب الفلسطيني.

15 أكتوبر
الرئيس المصري الأسبق، محمد حسني مبارك، يثمن دعم الوالد المؤسس لمشاريع الزراعة في مصر.

26 أكتوبر
عبد الرحمن سوار الذهب الرئيس السوداني الأسبق ونائب رئيس المجلس الإسلامي العالمي يشيد بدور «زايد الخير» في مساعدة المحتاجين في شتى بقاع الأرض.

4 نوفمبر
الدكتور عبد الملك الحمر الرئيس الأسبق لمجلس النقد والمحافظ السابق للمصرف المركزي لدولة الإمارات العربية المتحدة يؤكد أن مساعدات الإمارات الخليجية تخطت في عقد الثمانينات نسبة 7% من الناتج الإجمالي

23 نوفمبر
اختيار «زايد الخير» شخصية العام الإنمائية على الصعيد العالمي من خلال استطلاع أجراه مركز الشرق الأوسط للأبحاث والدراسات الإعلامية.

10 ديسمبر
افتتاح «قرية زايد» النموذجية في محافظة الشرقية المصرية وهي عبارة عن مدينة متكاملة تضم كل متطلبات الحياة العصرية.

20 ديسمبر
«زايد الخير» يوجه بتنفيذ مكرمة خيرية تتمثل في توزيع كميات كبيرة من التمور على مواطني لبنان والأردن واليمن.

1997:
3 يناير
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، تتسلم وسام المحافظة على البيئة من الرئيس الباكستاني فاروق ليجاري.

8 يناير
سفينة المحبة الإنسانية تغادر ميناء زايد إلى العراق وعلى متنها 32 طناً من المواد الغذائية والأدوية وحليب الأطفال.

25 فبراير
الوالد المؤسس يأمر بتخصيص منحة علمية مقدارها ستة ملايين درهم لتمويل كرسي أستاذية يحمل اسمه في مجال علوم البيئة وذلك بجامعة الخليج العربي في البحرين.

5 مارس
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، يوجه بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة إلى ضحايا الزلزال الذي ضرب باكستان وإيران.

4 أبريل
المشاركون في مؤتمر جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر العربية في تونس يشيدون بالمبادرة الإنسانية لـ«زايد العطاء» بتقديم مساعدات إنسانية عاجلة إلى أبناء الشعبين العراقي والفلسطيني.

8 أبريل
جمعية الهلال الأحمر الإماراتي توزع مساعدات غذائية وطبية على أبناء الشعب الفلسطيني.

22 أبريل
التوقيع في القاهرة على عقد إنشاء المستشفي العام بمدينة زايد في جمهورية مصر العربية.

6 مايو
جمعية الهلال الأحمر تقدم مساعدات إغاثية عاجلة إلى الأسر المتضررة من موجة الجفاف التي ضربت جمهورية تشاد.

12 مايو
لجنة الطوارئ بمؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية تدرس إرسال مساعدات إنسانية عاجلة لمنكوبي الزلزال الذي ضرب الجمهورية الإيرانية

24 مايو
مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية تقرر تخصيص 23 مليون درهم لمشروعات خيرية وإنسانية في عدد من دول العالم.

6 يونيو
العراق يتسلم الشحنة الطبية العاجلة التي أمر «كريم العرب» بإرسالها إلى الأطفال المتضررين من الحصار.

3 يونيو
8 شاحنات تحمل دفعة جديدة من المساعدات الإماراتية إلى الشعب العراقي لتخفيف معاناة الحصار.

18 يونيو
الهلال الأحمر الإماراتية تقدم دفعتين من الأجهزة والمعدات الطبية الحديثة لمركزها الطبي في العاصمة الصومالية مقاديشو.

24 يونيو
حجم المساعدات الإغاثية التي قدمتها الهلال الأحمر الإماراتية خلال النصف الأول من العام تجاوز 40 مليون درهم.

24 يونيو
جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل مملكة البحرين يشيد بمكرمة الوالد المؤسس ببناء مدينة زايد في البحرين والتي تجسّد عمق العلاقات الأخوية بين البلدين.

5 يوليو
مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية تعلن عن خطة خمسية طموحة أقرها مجلس أمناء المؤسسة بهدف التركيز على تنفيذ المشروعات الكبرى التي تحمل اسم زايد الخير.

23 يوليو
طائرتان خاصتان تغادران مطار أبوظبي وعلى متنهما 80 طناً من المساعدات لمتضرري الجفاف في موريتانيا.

24 أغسطس
القائد المؤسس يتبرع بخمسة ملايين دولار لمنظمة المؤتمر الإسلامي وصندوق التضامن الإسلامي، ويخصص مليون دولار لدعم موازنة الأمانة العامة.

9 سبتمبر
قيمة المساعدات والقروض والمنح التي قدمها صندوق أبوظبي للتنمية لتمويل مشاريع التنمية العمرانية والزراعية والحضارية في المغرب تتجاوز 786 مليون درهم.

5 نوفمبر
الإمارات تتبرع ب 400 ألف دولار لدعم الأنشطة الإنمائية التي تقوم بها الأمم المتحدة للعام 1998.

تجربة إنسانية خالصة
يقول راشد محمد عبدالله الخطيبي الكعبي مدير إدارة المتطوعين في الأمانة العامة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية بأبوظبي: لمست خلال تجربتي مع الوالد المؤسس «طيب الله ثراه» مدى تقديره وحرصه على الإنسان بغض النظر عن أي اعتبارات، وحرصه على رسم البسمة، وتوفير السعادة على شفاه المحرومين والبسطاء، وهذه التجربة التي عايشتها تحملني مسؤولية كبيرة، حيث يتعين عليَّ الاستمرار على نفس النهج، ونقله وتأصيله في نفوس الأجيال الجديدة.
يضيف: عطاء زايد الخير بنى سمعة طيبة للإنسان الإماراتي في عيون العالم، جعلته محل تقدير الجميع.

حي في وجدان شعبه
يقول عبدالله المحيربي الرئيس الأسبق للمجلس الوطني: خلال عملي مع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» لمست إنسانيته الفريدة، وذكاءه الفطري، وعمق نظرته إلى المستقبل، وقدرته على بناء علاقات متينة مع كل بلدان العالم، وشغفه بوحدة العرب، وخلاصة تجربتي معه: أنه «طيب الله ثراه» كان هدية للعالم أجمع، لذلك نعتبر ويعتبر العالم معنا أن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لم يرحل، بل لا يزال حياً في نفوسنا بخصاله وأفكاره وعطائه منقطع النظير، وجميعنا حريصون على أن نسير على دربه، ونتأسى بأفعاله.

شبورة طويلة
تتضمن حكم وأمثال أهل الإمارات قولهم في الرجل الجواد السخي المعطاء: «رجل شبورة طويلة» والشبر كما هو معروف ما بين طرف الإبهام والخنصر، وعندما يحاول الإماراتيون التعبير عن إعجابهم بكرم وسخاء الوالد المؤسس يستخدمون هذا المثل، فشبر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أوسع وأعمق من البحر الغزير، ولذا طالت يداه كل منحى من مناحي الحياة جوداً وكرماً، وكفه الكريم كان دوماً ممتداً بعطاء وكرم وسخاء لكل دول العالم، وبقي كذلك بعد حتى لبى نداء ربه.

أول المبادرين
مثل أغلب الألقاب الإنسانية التي لُقب بها «الوالد المؤسس»، لم يأت لقب «زايد الخير» من الداخل، بل جاء من جمهورية مصر العربية، تقديراً لما قدمه للشعب المصري الشقيق من مساعدات، ومواقفه الداعمة للقاهرة في مختلف الأزمات، ودائما وأبدا كان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أول حاكم يستجيب لأزمات الأشقاء، ويمد لهم يد العون دون النظر إلى الأمور الشخصية، فقد كان «طيب الله ثراه» يترفع ويسمو فوق الصغائر والخلافات في سبيل إسعاد الشعوب المستضعفة أو المنكوبة، ويضع النواحي الإنسانية في مقدمة أولوياته، وانطلاقاً من هذه القاعدة حملت يداه الخير لكل ربوع العالم.