الإمارات

زايد يتبرع لمكتبة الإسكندرية ويوجه بعلاج جرحى البوسنة

1989:
8 مارس
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يتسلم شهادة وميدالية «رجل العام»، تقديراً لمواقفه الإنسانية على مستوى العالم

15 يوليو
قروض ومساعدات صندوق أبوظبي للإنماء الاقتصادي العربي تصل إلى نحو ثمانية مليارات درهم.

1990:
11 فبراير
الوالد المؤسس يتبرع بـ 20 مليون دولار لإحياء مكتبة الإسكندرية القديمة

15 فبراير
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يتفقد مشاريع تنموية في محافظة الشرقية المصرية تسهم الإمارات في تمويلها، ويوجه ببناء قريتين للمزارعين.

8 مارس
اختيار الوالد المؤسس ضمن عشر شخصيات عربية وعالمية لها دور متميز في الإنماء السياسي والاجتماعي.

16 مارس
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يتبرع بنصف مليون دولار لدعم جمعية الصداقة بين الإمارات والصين

12 مايو
الوالد المؤسس يهدي مطبعة كاملة للجمعية الإسلامية الصينية، و30 ألف كتاب لكلية اللغات الأجنبية في بكين،

11 أغسطس
الوالد المؤسس يوجه باستضافة جميع الأسر الكويتية التي وفدت على البلاد واستئجار الشقق المناسبة لها وصرف مساعدات نقدية فورية لهم.

29 أغسطس
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يأمر بجسرين جويين على نفقته الخاصة لنقل المصريين والبنغاليين والباكستانيين الذين تضرروا من الغزو إلى بلدانهم.


1991:
27 يونيو
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يتبرع بمليوني دولار لإعادة بناء مسجد الفاطر في شيكاغو.

13 أغسطس
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والعاهل المغربي الراحل الحسن الثاني يضعان حجر الأساس لمستشفى «الشيخ زايد» بالرباط، والذي يقام على نفقة الوالد المؤسس.

11 سبتمبر
الوالد المؤسس يتبرع بمليوني دولار لمعهد باستور لمكافحة مرض السرطان في باريس.

9 أكتوبر
القائد المؤسس يوجه بإرسال مساعدات غذائية عاجلة إلى الاتحاد السوفييتي لمساعدة شعوبه على تجاوز ظروفهم الاقتصادية الصعبة.

16 أكتوبر
الإمارات العربية المتحدة تقدم 5 ملايين دولار أميركي لدعم أنشطة صندوق التضامن الإسلامي.

1992:
28 يناير
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يتبرع بتكاليف إنشاء مركز الدراسات العربية والإسلامية.

3 يونيو
الوالد المؤسس يتكفّل بنفقات أداء 250 مسلماً من غينيا بيساو لفريضة الحج.

5 أغسطس
صدور قانون إنشاء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية برأسمال 3.671 مليار درهم.

12 سبتمبر
الإمارات تتبرع بـ 5 ملايين دولار لصندوق الكوارث الأميركي لمساعدة منكوبي وضحايا إعصار «أندور».

2 ديسمبر
الإمارات تتبرع بنصف مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين «الأنروا».

1993:
18 يناير
تنفيذا لأوامر القائد المؤسس، كتيبة من القوات المسلحة الإماراتية تغادر إلى الصومال للمشاركة في عملية إعادة الأمل ضمن قوات الأمم المتحدة.

20 أبريل
الدفعة الثانية من القوات الإماراتية تغادر إلى الصومال لتشارك الدفعة الأولى مهمتها الإنسانية.

15 أبريل
الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر يعرب عن تقديره لمساعدات الإمارات لأفريقيا والتي بلغت 5.7 مليون دولار.

26 أبريل
الإمارات تتبرع بـ 10 ملايين دولار لمساعدة الشعب البوسني على تجاوز محنته.

9 يوليو
التوقيع على اتفاقية لتمويل مشروع إعادة إعمار وبناء مساكن في لبنان بقيمة 25 مليون دولار.

19 يوليو
الإمارات تقدم مليون دولار بهدف استحداث جائزة دولية سنوية للتميز في الحقل الصحي.

21 يوليو
صندوق أبوظبي للإنماء الاقتصادي العربي يمنح الجزائر 120 مليون درهم لتمويل مشروع سد هارون

20 أغسطس
القائد المؤسس يأمر بعلاج 50 جريحاً بوسنياً على نفقته الخاصة في مستشفيات الدولة.

24 نوفمبر
مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية تعتمد 26.5 مليون درهم مساعدات لعدد من الجمعيات والمؤسسات ذات النفع العام في الدولة.

1994:
28 مارس
الاحتفال في الرباط بوضع الحجر الأساس لبناء 140 وحدة سكنية ومدرسة ومسجد على نفقة الوالد المؤسس.

3 مايو
مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان الخيرية والإنسانية تعتمد 11 مليون درهم مساعدات للمؤسسات الخيرية الوطنية والخليجية.

12 أغسطس
الإعلان في الإسكندرية عن تبرع القائد المؤسس بـ 7 ملايين دولار لعدد من المدارس الطبية والعلاجية والمعاهد العلمية والثقافية في مصر.

3 نوفمبر
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يتبرع بـ 13 مليون جنيه مصري لمساعدة المتضررين من السيول التي اجتاحت مصر.

14 نوفمبر
القائد المؤسس يتبرع بمليون درهم لمعهد الأورام القومي في مصر.

28 نوفمبر
مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية تعتمد 25 مليون درهم لإقامة مشروعات دينية وتعليمية داخل الدولة وخارجها.

17 ديسمبر
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يتبرع بـ 5 ملايين دولار لصندوق التضامن الإسلامي وعدد من الصناديق الإسلامية الأخرى.

بساطة
ذات يوم كان الوالد المؤسس يتفقد كورنيش أبوظبي، ووقعت عيناه على امرأة عربية تحييه بكلتا يديها من بعيد، فاقترب منها، وبادلها التحية، ثم سألها «طيب الله ثراه» إن كان لها مسألة أو طلب، فأجابت بالنفي، وقالت فقط أردت أن أصافحكم باعتباركم الزعيم العربي الوحيد الذي يمكن لأي إنسان عادي مصافحته، وأضافت: مشكلتي أن أهلي وأصدقائي لن يصدقوا أنني التقيت الشيخ زايد وصافحته، فابتسم وقال لها سنجعلهم يصدقون، وفي المساء أرسل لها مجموعة من الهدايا بينها ساعة يد تحمل صورة الوالد المؤسس، ليعرف أهلها أنها صافحت حكيم العرب فعلاً.

كرم
أمر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» معاونيه، خلال تواجده ذات مرة في العين، بتوزيع وجبات عشاء على كل سكان منطقة المبزرة، ووجه قيادات الشرطة بتكليف سيارات الشرطة بتعريف سكان المنطقة بأنهم ليسوا في حاجة للانتقال من أماكنهم وأن العشاء سيأتيهم هدية من «الشيخ زايد» أينما كانوا.
وعندما عاد إلى القصر، سأل معاونوه: هل تعشى الناس؟ وكم عدد الوجبات التي قمتم بتوزيعها؟ وشعر «طيب الله ثراه» بسعادة بالغة عندما علم أن الجميع تناولوا عشاءهم وأن 3000 وجبة وُزعت على كل سكان المنطقة.

عفو
كعادته، كان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» يقود بنفسه سيارة عادية من دون أعلام في شوارع أبوظبي، ويتفقد حركة البناء، وأحوال الناس، ويطمئن على سير المشروعات التنموية، وفي أحد الدوارات اصطدمت سيارة تاكسي يقودها مقيم آسيوي بسيارة الوالد المؤسس، وأصيب «طيب الله ثراه» في كتفه وسافر للخارج للعلاج، ورغم هذا عفا عن السائق وأرضاه.

عروبة
تتجسد عروبة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وتتجلى شهامته ومروءته، في مواقفه الخالدة الداعمة للدول العربية الشقيقة، فمع انطلاق شرارة القتال في سيناء والجولان عام 1973، أعلن القائد المؤسس وقوف الإمارات بكل إمكاناتها مع مصر وسوريا في حرب استعادة الأرض العربية المغتصبة، وقال عبارته الخالدة: «إن النفط العربي ليس بأغلى من الدم العربي، إننا على استعداد للعودة إلى أكل التمر مرة أخرى، فليس هناك فارق زمني كبير بين رفاهية البترول وبين أن نعود إلى أكل التمر»، وأشهر بكل شهامة سلاح «قطع النفط» في وجه الدول المساندة لإسرائيل.