الرياضي

خروج «بن حمودة» مفاجأة نصف النهائي

نصف النهائي شهد إثارة كبيرة (الاتحاد)

نصف النهائي شهد إثارة كبيرة (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

تأهل فريقا أدنوك والشيخ طحنون بن سعيد إلى نهائي خماسيات كرة القدم المفتوحة للرجال، وصعد فريق أدنوك حامل لقب النسخة الماضية للمباراة النهائية وللعام الثاني على التوالي بعد أن اكتسح فريق الدكتور فراس بنتيجة عريضة قوامها 7 أهداف مقابل هدف في الدور نصف النهائي أمس الأول بملعب الخيمة الرمضانية بنادي ضباط القوات المسلحة.
ولم يجد فريق أدنوك صعوبة في عبور منافسه، وكان على قدر التوقعات باعتباره المرشح الأول للفوز باللقب في ظل قوة الفريق وامتلاكه عناصر مميزة من اللاعبين.
وفرض فريق أدنوك أفضليته وسيطرته على المباراة منذ الدقيقة الأولى وحتى صافرة النهاية، وتمكن لاعبوه من الوصول إلى مرمى فريق الدكتور فراس بسهولة ويسر بفضل تجانس وتفاهم لاعبيه، بالإضافة إلى الفوارق الفنية التي مالت لمصلحة حامل اللقب.
وسجل سباعية أدنوك نجم الفريق بلال بقالي الذي سجل ثلاثية «هاتريك»، وسفيان مرار «هدفين»، ويوسف المزروعي، وسفيان نوريط، فيما سجل هدف الدكتور فراس الوحيد عبد الإله البومنان.
وشهدت المباراة الثانية في الدور نصف النهائي مفاجأة بعدما أطاح فريق الشيخ طحنون بن سعيد بفريق بن حمودة الذي كان أحد أبرز المرشحين لبلوغ المباراة النهائية، وفاز فريق الشيخ طحنون بن سعيد على بن حمودة برباعية نظيفة.
وشهدت المباراة أحداثاً مثيرة بعد أن أكمل فريق بن حمودة المباراة ناقصا بعد طرد عثمان عبد اللطيف أبرز لاعبي الفريق لحصوله على الإنذار الثاني.
وتقدم فريق الشيخ طحنون بن سعيد بهدف مبكر عن طريق علال معروفي، وفي الوقت الذي حاول فيه فريق بن حمودة العودة في النتيجة وقبل نهاية الشوط الأول بخمس دقائق تعرض عثمان عبد اللطيف للطرد خارج الملعب بعد حصوله على الإنذار الثاني، وتوقفت المباراة لبعض الوقت في ظل احتجاج لاعبي ومدرب فريق بن حمودة على قرارات الحكم واللغط الذي حدث نتيجة خلاف على لوائح البطولة، إذ طالب لاعبو بن حمودة بدخول لاعب بديل للاعب المطرود عقب مرور دقيقتين مستندين إلى لوائح كرة القدم للصالات التي تقضي بدخول لاعب آخر مكان المطرود بعد انقضاء دقيقتين مدة عقوبة الطرد، إلا أن اللجنة المنظمة أكدت أن لائحة البطولة مختلفة وخاصة وانتهت المداولات بإكمال فريق بن حمودة المباراة منقوصاً، إذ استغل فريق الشيخ طحنون النقص العددي في صفوف منافسه، وأضاف ثلاثة أهداف في الشوط الثاني عن طريق علال معروفي ومروان جمال وإبراهيم بخيت لاعب بن حمودة الذي سجل بالخطأ في مرماه.
من جانبه، أكد أيمن البيجاوي مدرب فريق بن حمودة أنه تقدم باعتراض إلى لجنة كرة القدم بالبطولة بسبب عدم تعويض اللاعب المطرد بلاعب آخر بديل عقب دقيقتين، وطالبنا بإعادة المباراة، وننتظر رد اللجنة المنظمة، مشيراً إلى أن فريقه تأثر بالنقص العددي عقب طرد عثمان عبد اللطيف رغم أن اللاعبين قدموا أداء قوياً على مدار المباراة.
وقال: أعتقد أن الإنذار الثاني في حق لاعبنا كان مجحفاً واللعبة لم تكن تستحق الإنذار، وحسب اللائحة المرسلة لنا من قبل لجنة كرة القدم فإن اللاعب المطرود يعوض بلاعب بديل بعد دقيقتين ولكننا فضلنا إكمال المباراة احتراماً للبطولة وأنه لا يمكن الانسحاب وعدم إكمال المباراة في بطولة زايد الرياضية الرمضانية التي تحظى بسمعة كبيرة، خصوصاً وأن مثل هذه الأمور قد تحدث في كرة القدم، ونحن راضون عما قدمه فريقنا في البطولة.