ثقافة

«عيون المسرح» تستعيد «الخوف» من العام 1982

جانب من الجلسة (من المصدر)

جانب من الجلسة (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

ضمن مبادرتها الرمضانية التي حملت عنوان «عيون المسرح المحلي»، استضافت جمعية المسرحيين في الإمارات الفنان المسرحي البحريني خليفة العريفي، والذي شاهد مع كوكبة من المسرحيين العرض التسجيلي لمسرحية «الخوف» من إنتاج مسرح رأس الخيمة الوطني في العام 1982، وتمثيل كل من الفنانين المخضرمين: عبيد الجرمن، جابر نغموش وسعيد سالم ومريم سلطان ود. حبيب غلوم وآخرون، وتأليف عبيد الجرمن وإخراج خليفة العريفي، في قاعة جمعية المسرحيين بمنطقة التراث بالشارقة، أمس الأول.
وعقب انتهاء العرض الذي حضره ممثلو العرض أنفسهم: مبارك الجرمن، والدكتور حبيب غلوم، ومخرج العرض الفنان خليفة العريفي، بالإضافة إلى مصمم ومهندس ديكور العرض الفنان عبدالكريم عوض، انطلقت الندوة النقاشية حول العرض والتي أدارها رئيس اللجنة الثقافية بجمعية المسرحيين الفنان مرعي الحليان.
ثم تحدث العريفي عن مرحلة البدايات، ودعوته من قبل الراحل صقر الرشود لتنشيط المسرح الإماراتي، حيث تولى مسؤولية تنشيط المسرح في رأس الخيمة، والذي وجد فيها شبابا التفوا حوله وساهموا معه في تكوين مشروعه المسرحي في الإمارات. كما تحدث العريفي عن مسرحية «الخوف» ذاكرا أن عرضها الأول كان في أبوظبي، ومن بعدها طافت المسرحية بعروضها في كافة أرجاء الدولة.
وتبادل الحضور الكلمات مؤكدين على دور العريفي الرائد وتأثيره الأصيل في مسيرتهم الفنية.
ونوه رئيس جمعية المسرحيين والأمين العام للهيئة العربية للمسرح، إسماعيل عبدالله الفنان خليفة العريفي إلى أن العريفي يعد من التيار الذي أحدث تغييرا في المسرح الإماراتي والخليجي، مشيداً بتجربة العريفي في إمارة رأس الخيمة، والذي يراه إسماعيل أبا للمسرحيين في ذلك الوقت. واختتمت الأمسية بقيام العريفي بتوزيع نسخ من آخر إصداراته الأدبية وهي كتاب «ترنيمة البنفسج».