دنيا

شيري عادل: «السهام المارقة».. يفضح أكاذيب ودموية «داعش»

محمد قناوي (القاهرة)

تطل الفنانة المصرية الشابة شيري عادل على جمهور الدراما الرمضانية عبر شاشة تليفزيون أبوظبي في تجربة درامية تعتبرها «واجبا»، من خلال مسلسل «السهام المارقة» من إنتاج أبوظبي للإعلام، بقصد رصد بدايات تنظيم «داعش» المتطرف، وتعرية أفعاله. وتدور أحداثه في مدينة عربية جرى احتلالها من قبل مليشيات جماعة إرهابية، حيث تحاول شخصيات المسلسل التأقلم للنجاة تحت حكم دموي متطرف.
إلى ذلك، تقول شيري «المسلسل نقطة تحول لي في الدراما المصرية خاصة والعربية عامة فهو يناقش قضية مهمة في المجتمع العربي، حيث يكشف ضعف الأفكار المليئة بالإجرام والكراهية التي بنيت على استغلال سوء الظروف التي يعيشها الأفراد بهدف تجنيدهم، وسط ظروف دموية شديدة التي لا تتوافق إطلاقاً مع القيم الإسلامية السمحة»، مؤكدة أن مشاركتها في العمل تصب في جهود اقتلاع الفكر المتطرف من المنطقة.
وتضيف أن كتّاب ?سيناريو ?المسلسل، الذي أخرجه ?محمود ?كامل، ?الأشقاء ?محمد ?وخالد ?وشيرين ?دياب، استخدموا تكنيكا جديدا على الدراما العربية سواء في التصوير أو في طريقة الطرح، متوقعة أن يكون للعمل وقع جيد على الجمهور.
وتشير شيري إلى أنها «اعتذرت عن الكثير من الأعمال التي عرضت عليها بسبب التركيز في«السهام المارقة»، الذي احتاج إلى مجهود كبير»، موضحة أنها تمثل شخصية فتاة مسيحية، يأسرها أعضاء في «داعش»، ويجبرونها على اعتناق الإسلام للمحافظة على حياتها، ما ?يلقي ?الضوء على ?طبيعة ال?تنظيم ?الإرهابي، ?وكيف ?تعامل ?السبايا ?عندهم.
وتبدي شيري سعادتها بالمشاركة في بطولة هذا العمل مع صديقها الفنان شريف سلامة، موضحة «شريف فنان موهوب، وأنا أتفاءل بالعمل معه».
وعن مشاركتها في هذا المسلسل، تقول «وجدته عملا متكامل العناصر، فالسيناريو مميز، والإخراج احترافي، فضلا عن أنني رغبت في المشاركة في عمل يكشف هذا التنظيم الإرهابي الخطير الذي دمر دولا، وأزهق أروحا كثيرة وكان وجوده في منطقتنا العربية بمثابة سرطان ينهش فيها».
ويشار إلى أن المسلسل من نوع الـ«بان آراب» (الأعمال العربية المشتركة)، حيث يشارك فيه نجوم من دول مختلفة؛ كالتونسية عائشة بن أحمد، واللبنانية دياموند أبو عبود، والسعودي هشام فقيه، والعراقي كامل إبراهيم. وحول ميلها لأعمال البطولات الجماعية، تقول «المعيار الذي أختار على أساسه العمل هو السيناريو، بغض النظر عما إذا كان الفيلم أو المسلسل ينتمي إلى البطولات الجماعية أو المطلقة، وأنا أتمنى أن أخوض البطولة المطلقة، لكن كل شيء متوقف على السيناريو، وعملي خلال الفترة الماضية في البطولات الجماعية فقط ليس مقصوداً أو مخططاً له، لكن كل ما في الأمر أنها أعجبتني».

تمرد على البراءة
تؤكد شيري عادل أنها بدأت في التمرّد على ملامحها البريئة التي حصرتها في نوعية معينة من الأدوار، وتقول «في الفترة الأخيرة صرت أتلقى عروضاً تقدمني بشكل مختلف، بعيداً عن الأدوار الرومانسية أو شخصية الفتاة الهادئة الرقيقة، فقد قدمت للمرة الأولى في حياتي دور الشر بمسلسل «أفراح إبليس»، ولا أمانع في تكرار التجربة إذا وجدت الدور الذي يقنعني».