الإمارات

«زايد الإسلامية» تنظم الملتقى السادس للمهتدين الجدد في العين

كيفن يوسف يلقي محاضرة عن نهج زايد الخير بحضور سالم بن ركاض (تصوير: محمد البلوشي)

كيفن يوسف يلقي محاضرة عن نهج زايد الخير بحضور سالم بن ركاض (تصوير: محمد البلوشي)

عمر الحلاوي (العين)

نظمت دار زايد للثقافة الإسلامية الملتقى الرمضاني السادس للمهتدين الجدد والموظفين بحضور أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، والذي اشتمل على محاضرة بعنوان «نهج زايد الخير» وإعلان الفائزين في مسابقة القرآن الكريم وعرض فيديو بلغات عدة «من الإمارات إلى العالم رمضان كريم»، بالإضافة لتكريم المتطوعين المتميزين في الدار، بحضور ورعاية الشيخ سالم محمد بن ركاض العامري عضو المجلس الوطني السابق، وحضور كيفن يوسف لنفست أميركي الجنسية من ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، والدكتور خلفان السنيدي مدير عام الدار بالإنابة، بالإضافة لمدراء دار زايد للثقافة الإسلامية وذلك بفندق أيلا في العين مساء أمس الأول. واحتوى برنامج الملتقى على الإفطار الرمضاني السنوي وفقرات متنوعة نظمها المهتدون الجدد من بينها ستوديو التصوير وركن الخط العربي ومعرض لوحات إسلامية بمشاركة عدد من المهتدين الجدد وكتابة الأسماء بخطوط اللغة العربية. وقدم كيفن يوسف لنفست محاضرة عن نهج زايد الخير، معدداً صفات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، باعتبارها شخصية استثنائية ساهمت من أجل الإنسانية دون تميز، بالإضافة لجهوده الإسلامية العظيمة، لافتاً إلى أنه من المهتدين الجدد لذلك يمكنه التواصل بسهولة مع أبناء دار زايد للثقافة الإسلامية، موضحاً أنه حالياً باحث في جامعة هارفود، حيث يدرس علم الكلام والفلسفة كما يدرس الطلاب، الأمر الذي ساهم في تعريفة بالإسلام بشكل أكبر، حيث وجدت محاضرته عن الشيخ اهتمام ومتابعة بحماس من المهتدين الجدد. ومن جانبه، قال الدكتور السنيدي، إن المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه، كان بفطرته يحرص على المزج بين مبادئ الدين الإسلامي السمح والعادات والتقاليد العربية الأصيلة، ويضفي عليها مزيجاً متفرداً من شخصيته التي جعلت منه شخصية تاريخية استثنائية.
وتضمن معرض اللوحات الإسلامية، مجموعة من لوحات فنية بأنواع الخط العربي لآيات قرآنية، بالإضافة إلى لوحات الزخرفة الإسلامية، وذلك في إطار الحرص على التعريف بمبادئ الدين الإسلامي الحنيف عن طريق الفن، ودعم جهود الحوار بين الأديان والحضارات والثقافات والتعريف بقيمته، حيث يهدف إلى توضيح التراث الإسلامي وتعريف طلبة الدار من المهتدين الجدد والمهتمين بالثقافة الإسلامية بالفن الإسلامي ومظاهره في الحضارة الإسلامية.