الرئيسية

السلطة الفلسطينية تندد باستهداف جيش الاحتلال لمسعفة

ندد وزير الصحة الفلسطيني جواد عواد باستهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي لمسعفة فلسطينية بالرصاص الحي، اليوم الجمعة، في قطاع غزة ما أدى إلى استشهادها.

وقال عواد، في بيان صحفي، إن المسعفة رزان النجار (21 عاماً) استشهدت أثناء عملها في إنقاذ ورعاية الجرحى شرق خان يونس جنوب القطاع برصاصة حية في الصدر.

وأضاف عواد أن استشهاد المسعفة "جريمة حرب وإصرار لدى الجيش الإسرائيلي على خرق كل المعاهدات الدولية والاتفاقيات التي تدعو إلى حماية المسعفين أوقات النزاعات".

ودعا وزير الصحة الفلسطيني المجتمع الدولي والمؤسسات الأممية والدولية والحقوقية للتدخل من أجل حماية الشعب الفلسطيني "في ظل أن الجيش الإسرائيلي يستبيح كل شيء بما في ذلك المستشفيات ودور العبادة والبيوت".

وكان المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية أشرف القدرة أعلن في وقت سابق اليوم الجمعة، "استشهدت المسعفة رازان أشرف النجار (21 عاما) برصاص الاحتلال في شرق خان يونس حيث أصيبت برصاصة في الصدر أثناء قيامها بدورها الإنساني في إسعاف المصابين".

وأوضح أن رازان أصيبت برصاصة قاتلة "بينما كانت مع طواقم المسعفين تقوم بإسعاف ونقل المصابين مرتدية معطفها الأبيض المميز للمسعفين".

وأكد أنها لم "تغادر ميدان العمل الإنساني والإسعاف التطوعي منذ بداية مسيرات العودة" في 30 مارس الماضي بمناسبة "يوم الأرض".

وأضاف القدرة أن نحو مئة فلسطيني أصيبوا بينهم "40 بالرصاص الحي والمتفجر من قبل جنود الاحتلال في الأحداث" شرق قطاع غزة.

وتجمع عدة آلاف، بعد عصر اليوم الجمعة، بناء على دعوة من الهيئة الوطنية العليا ل"مسيرات العودة وكسر الحصار" المشرفة على الاحتجاجات.

وأطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي عشرات قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي أحيانا.

وباستشهاد المسعفة النجار، ارتفعت حصيلة الشهداء الفلسطينيين إلى 119 منذ بدء مسيرات العودة في 30 مارس الماضي شرق قطاع غزة.

ودخلت مسيرات العودة في قطاع غزة، اليوم، شهرها الثالث وسط دعوات فلسطينية لمواصلة الاحتشاد الشعبي.

وأعلنت الهيئة العليا لمسيرات العودة أن الجمعة القادمة هي "جمعة مليونية القدس" وستسبقها فعاليات تمهيدية يوم الثلاثاء (5 يونيو) عبر قافلة العودة الرمزية نحو حاجز بيت حانون شمال قطاع غزة.

وتضم الهيئة فصائل فلسطينية وجهات أهلية وحقوقية وتقيم خياما للاحتجاج منذ انطلاق مسيرات العودة.