الاقتصادي

شراء «القيادية» يدفع الأسهم لمكاسب بـ 7.8 مليار درهم

متداولون في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

متداولون في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

ارتفعت مؤشرات الأسواق المالية المحلية في أولى تعاملات عام 2018، لتربح القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة نحو 7.8 مليار درهم، بعدما شهدت الأسهم القيادية عمليات شراء في خطوة تستهدف عودة النشاط الإيجابي لقاعات التداول بالتزامن مع انتهاء موسم الإجازات، وبدء الشركات المدرجة في الإعلان عن نتائجها المالية السنوية.
وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في أسواق المالية المحلية بنهاية جلسة تعاملات أمس، نحو 345.6 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 277.7 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3859 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 62 شركة مدرجة، ارتفع منها 38 سهماً، فيما تراجعت أسعار 18 سهماً، وظلت أسعار 6 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسة بداية العام علي ارتفاع بلغت نسبته 0.99% ليغلق عند مستوى 4442 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 97.7 مليون سهم، بقيمة بلغت 92.3 مليون درهم، من خلال تنفيذ 907 صفقات، حيث تم التداول على أسهم 26 شركة مدرجة، ارتفع منها 14 سهماً، فيما تراجعت أسعار 8 أسهم، وظلت أسعار 4 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
أما مؤشر سوق دبي المالي، فقد نجح في تخطي جاجز مقاومة هام عند أغلق مرتفعاً بنسبة 1.22% عند مستوى 3411 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 180 مليون سهم، بقيمة بلغت 253.3 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2952 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 36 شركة مدرجة، ارتفع منها 24 سهماً، فيما تراجعت أسعار 10 أسهم، وظلت أسعار سهمين فقط عند الإغلاق السابق.
وقال محمد النجار مدير التداول في شركة «دلما» للوساطة المالية، إن مؤشرات الأسواق المالية المحلية شهدت سيولة تركزت معظمها على الأسهم القيادية المدرجة، بعدما نجحت في تخطي حاجز مقاومة جديد يؤهلها لاستهداف مستويات جديدة خلال الجلسات المقبلة، خصوصاً بعدما زادت توقعات بتسجيل الشركات المساهمة لنتائج مالية سنوية إيجابية، مؤكداً أن النتائج السنوية ستساهم في دعم المؤشرات بعدما تم الإعلان عن توزيعات مجدية للمساهمين.
وأضاف النجار أن هناك محافظ مالية ومؤسسات وبنوكاً محلية وعالمية تعكف حالياً على بناء مراكز مالية جديدة في الأسواق المحلية، عقب انتهاء إجازات الأعياد، في محاولة لاستغلال فرص استثمارية في الأسهم، بعد وصول الأسعار إلى مستويات مغرية للشراء، بالتزامن مع بلوغ المؤشرات المالية المحلية لمستويات دعم تؤهلها للارتداد والعودة إلى النشاط الإيجابي خلال الجلسات المقبلة.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «منازل العقارية» قائمة الأسهم النشطة بالقيمة والكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، مسجلاً قيمة تعاملات بأكثر من 40.6 مليون درهم، بكميات تداول بلغت 69.4 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً عند مستوى 0.6 درهم، رابحاً 4 فلوس عن الإغلاق السابق.
وكان سهما «الدار العقارية» و«أبوظبي التجاري» في مقدمة الأسهم الداعمة لصعود المؤشر العام للسوق، حيث أغلق سهم «الدار» على سعر 2.25 درهم، بارتفاع 5 فلوس عن الإغلاق السابق، فيما كسب سهم «أبوظبي التجاري» 18 فلساً خلال الجلسة ليغلق عند مستوى 6.98 درهم.وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «ديار» في مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مسجلاً 55 مليون سهم، بإجمالي قيمة تعاملات بلغت 27.8 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً عند مستوى 0.507 درهم بارتفاع بلغت نسبته 3.47%، فيما جاء سهم «جي إف إتش» متصدراً الأسهم النشطة بالقيمة محققاً 44.4 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 29.1 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً بنسبة 1.33% عند سعر 1.52 درهم، رابحاً فلسين عن الإغلاق السابق.