ألوان

رصد حوت أزرق للمرة الأولى في البحر الأحمر

القاهرة (أ ف ب)

رصد حوت أزرق للمرة الأولى في البحر الأحمر، بحسب ما أعلنت وزارة البيئة المصرية، أمس الأول الخميس، كاشفة عن نيتها التحقيق في ملابسات هذه الظاهرة.
وجاء في بيان صادر على الموقع الإلكتروني للوزارة، حيث نشرت صورة للحيوان في المياه أن «وزارة البيئة تتابع باهتمام بالغ ظاهرة رصد الحوت الأزرق بمنطقة خليج العقبة التي تحدث للمرة الأولى في مياه البحر الأحمر».
وقد أصدر وزير البيئة الدكتور خالد فهمي «توجيهات لفرق الرصد الميدانية في محميات البحر الأحمر وجنوب سيناء، بمتابعة رصد الحوت وتصويره وتتبع حركته». ويعتبر الحوت الأزرق «من أكبر الثدييات البحرية الموجودة فى البحار والمحيطات، كما أنه أكبر كائن على وجه الأرض، وينتشر انتشاراً واسعاً في معظم المحيطات والبحار، بينما يندر وجوده في البحر الأحمر، حيث إنه غير مسجل على الإطلاق» في المنطقة، بحسب ما جاء في البيان.
والحوت الأزرق الذي قد يصل طوله إلى 30 مترا مدرج على قائمة الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة الخاصة بالأنواع المعرضة لخطر الاندثار. وهو كان على وشك الانقراض في الستينيات بسبب الصيد الكثيف الذي تعرض له.
وبات صيد هذه الثدييات البحرية ممنوعاً، لكن أكبر تهديد يحدق بها هو تقلّص العوالق التي تقتات بها والتي تنحسر بسبب التغير المناخي، فضلا عن تحمّض المحيطات، بحسب الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة. والحوت الذي تم رصده في شرق شبه جزيرة سيناء يعرف بالحوت الأزرق القزم «بريفكودا»، وفق ما جاء في بيان الوزارة التي أوضحت أن هذا النوع من الحيتان «غير مفترس ولا يهاجم البشر»، لكنها أوصت «بالابتعاد عنه مسافة كبيرة، وعدم السباحة بجواره».
وأكد البيان أن سبب رصد الحوت الأزرق داخل مياه البحر الأحمر الدافئة، قد يرجع إلى كونه قد ضل طريقه أثناء محاولة الوصول إلى مناطق باردة شمالاً.