دنيا

محمد الحلو.. عرّاف الدراما الرمضانية

محمد الحلو

محمد الحلو

القاهرة (الاتحاد)

محمد الحلو من أشهر المطربين الذين ارتبط الجمهور بصوتهم خلال شهر رمضان من خلال العديد من المسلسلات الدرامية التي عرضت في الشهر الكريم عبر سنوات طويلة، واللافت أن أغنياته التي شدا بها في مقدمات ونهايات عشرات المسلسلات الاجتماعية والتراجيدية والرومانسية والتاريخية والدينية تجاوزت شهرتها شهرة أغنياته التي قدمها بشكل فردي، وهو ما جعلها تطلب من جمهوره في كل حفلاته الغنائية، وبدأ مشواره مع المسلسلات الرمضانية عام 1985 من خلال «بوابة المتولي» لعزت العلايلي، وأحمد عبد العزيز، وسناء مظهر، ومحمد متولي، وإنعام سالوسة، وعبدالله محمود، وزيزي مصطفى عن قصة أسامة أنور عكاشة، وسيناريو وحوار محمد حلمي هلال، وإخراج فؤاد عبد الجليل.
وشدا بكلمات شوقي خميس، ومجدي كامل وألحان محمد قابيل مغنياً: يا مركب الشمس عدي، ولا تنسى وعد وهدي، يا قمر ياللي ضاوي تملي، ومن السما نازل متجلي، حاسب من الليل، وضلام الليل، وتعالي اتحامى هنا في ضللي، يا قمر بوابة المتولي، وبعد عامين غنى «تيترات» المسلسل الأشهر «ليالي الحلمية» الذي قدم منه ستة أجزاء وكتبه أسامة أنور عكاشة، وأخرج إسماعيل عبدالحافظ الأجزاء الخمسة الأولى منه، ثم أخرج مجدي أبو عميرة قبل عامين الجزء السادس، وغنى من كلمات سيد حجاب، وألحان ميشيل المصري: ومنين بييجي الشجن، من اختلاف الزمن، ومنين بييجي الهوى، من ائتلاف الهوى، ومنين بييجي السواد، من الطمع والعناد، ومنين بييجي الرضا، من الإيمان بالقضا، واستعان به إسماعيل عبد الحافظ فيما بعد ليغني «تيترات» عدد من مسلسلاته، ومنها: «الشراقي» لممدوح عبدالعليم، ولوسي، ورياض الخولي، و«خالتي صفية والدير» لبوسي، وممدوح عبد العليم، وسناء جميل، وحمدي غيث، وعمر الحريري، و«سامحوني مكانش قصدي» لممدوح عبد العليم، والهام شاهين.
وغنى لمسلسلات «السبنسة» لسميحة أيوب، وجميل راتب، وصابرين، وأحمد راتب، وحسن حسني، وتأليف محمد جلال عبد القوي، وإخراج نور الدمرداش، و«هالة والدراويش» ليوسف شعبان، وفردوس عبدالحميد، وصابرين، وهشام عبد الحميد، و«لعبة الفنجري» لعبد المنعم مدبولي، ومعالي زايد، وأمينة رزق، وجميل راتب، ومحمد وفيق، و«أيام المنيرة» لمحمود ياسين، وبوسي، وحسن حسني، و«حياة الجوهري» ليسرا، ومصطفى فهمي، ونرمين الفقي، ومصطفى متولي، و«حلم الجنوبي» لصلاح السعدني، ومحمود الجندي، وحسن حسني، و«زيزينيا» ليحيى الفخراني، وآثار الحكيم، وهالة صدقي، وفردوس عبدالحميد، وهدى سلطان، وجميل راتب، وأبو بكر عزت، و«خان القناديل» لعزت العلايلي، و«المرسى والبحار» ليحيى الفخراني، ومحسنة توفيق، وأنوشكا، والجزء الثالث من «أوراق مصرية»، و«الإمام المراغي» لحسن يوسف، وأشرف عبدالغفور، و«علي مبارك» لكمال أبو رية، و«رمانة الميزان» لبوسي، وسامي العدل، وأحمد خليل، وخيرية أحمد، و«سيدنا السيد» لجمال سليمان، وهادي الجيار، وحورية فرغلي، وأحمد الفيشاوي.