دنيا

حيدر محمد: «زون زيرو» كوميديا هادفة

العمل يعكس قضايا مجتمعية (الصور من المصدر)

العمل يعكس قضايا مجتمعية (الصور من المصدر)

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بعد 12 عاماً من نجاح عمله الكرتوني المحلي الشهير «شعبية الكرتون»، عاد المخرج حيدر محمد للمنافسة في رمضان هذا العام، بعمل هادف، وجديد في الفكرة والمضمون يحمل عنوان «زون زيرو»، معتبراً أن التغيير أمر مطلوب، ونافيا في الوقت نفسه أي تشابه بينه وبين مسلسل «فندق ترانسلفانيا» العالمي.

منطقة منعزلة
وعن فكرة «زون زيرو» (المنطقة صفر)، قال حيدر لـ «الاتحاد» إنها تعتمد على الشخصية الرئيسية «كزبرة»، وهي شابة إماراتية تحاول أن تشهر نفسها وفندقها «زون زيرو» من خلال الاستعانة بمشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، كما يفعل الكثير من أصحاب المشاريع اليوم، عن طريق استضافتهم في الفندق، الذي تجري فيه أحداث العمل الكرتوني، ليتعرضوا لكثير من المواقف الكوميدية، ضمن منطقة صغيرة منعزلة لم يسمع بها أحد من قبل.
وتابع إن أول من سكن بالمنطقة «ريحان بن مشموم»، إلى أن يتوفى فيصبح صديقه «قاعد بن دايم» كبيرها، ويقرر بعد الاجتماع بسكانها الترويج لمنطقتهم الصغيرة ووضعها على خريطة الشهرة، إلا أنهم لا يملكون الإمكانات المادية الكافية، باستثناء الفندق ذي الأربعة نجوم الموجود بالمدينة، والذي سعى «ريحان» طيلة عمره لنيل نجمته الخامسة، لذلك أسماه «باقي لنا نجمة»، في الوقت الذي تحاول فيه «كزبرة» وريثة الفندق، تحقيق هذا الحلم من خلال استضافة نجوم «السوشيال ميديا».

فكرة وشخصيات
وحول تشابه فكرة المسلسل مع أعمال كرتونية أجنبية منها المسلسل الكرتوني الشهير العالمي «فندق ترانسلفانيا»، قال حيدر إن هناك عديدا من الإنتاجات الكرتونية، التي تعتمد على فكرة عامة، إلا أن كتابا شبابا مبدعين تعاونوا على تأليف حلقات «زون زيرو» بطرقهم الخاصة المختلفة كليا عن «فندق ترانسلفانيا»، موضحاً أنه يتناول نزلاء في فندق واحد تقع بينهم مواقف طريفة من زوايا مختلفة.
ولفت حيدر إلى أن المميز في العمل أنه يستضيف نخبة من الفنانين ونجوم السوشيال ميديا المشهورين بشخصياتهم الحقيقية، لكن بشكل كرتوني، من أبرزهم شجون الهاجري بدور «شوجي» والفنانة الإماراتية ألماس وطارق الحربي ودارين البايض ونهى نبيل ودافي وفليبراتشي، منوهاً إلى أن الشخصيات الرئيسة للعمل تولت تأدية أصواتهم نخبة من الإعلاميين المعروفين، حيث أدى شخصية «كزبرة – صاحبة الفندق» الإعلامية رحاب المهيري، وأدى شخصية «قاعد بن دايم – الشرير الذي يحاول الاستيلاء على الفندق» عبد الله بن حيدر، فيما تولى أحمد الزرعوني الأداء الصوتي لشخصية «صبري – مدير الفندق»، أما «العم فيروز - عازف الطنبورة» فأدى صوته أحمد مالله.

«شعبية الكرتون 13»
قال المخرج حيدر محمد لـ «الاتحاد» إنه كان يفضل تقديم موسم ثالث عشر من «شعبية الكرتون» لكن قرار الجهة المنتجة وجهة العرض حالا دون ذلك، حيث صدر قرار بتنفيذ أعمال كرتونية أخرى بعيد عن أجواء «شعبية الكرتون»، معتبراً توقف عمله الشهير هذا العام «استراحة محارب» له ولفريق عمله، حتى يعودوا في رمضان 2019، بأفكار مختلفة وجديدة لـ «شعبية الكرتون» في حال تيسر أمر إنتاجه.

رسائل مجتمعية
رغم أن «زون زيرو» عمل كوميدي يهدف إلى رسم البسمة على الوجوه، إلا أن مخرجة حيدر محمد أكد أن هدفه الأسمى تناول قضايا اجتماعية من خلال شخصيات كرتونية، وقال: نهجي في عالم الكرتون ليس ترفيهياً فقط، فـ«زون زيرو» يحمل رسائل مفيدة تقدم بطريقة كوميدية لكي يتقبلها الناس، حيث تتطرق حلقات منه إلى التطور التكنولوجي، وقضايا الشباب وهوس بعضهم بالشهرة على مواقع التواصل الاجتماعي، قضايا الاحتيال والنصب التي تتم تحت غطائها.