صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

أمين عام المؤتمر الإسلامي لبيت المقدس: الاستيطان والنهب جوهر الفكر الصهيوني

عزت جرادات (الاتحاد)

عزت جرادات (الاتحاد)

القاهرة (الاتحاد)

شدد الدكتور عزت جرادات، الأمين العام للمؤتمر الإسلامي لبيت المقدس، على أن الاستيطان هو جوهر الفكر الصهيوني ووسيلته، فالهجرة اليهودية إلى المستوطنات تقتضي مصادرة الأراضي والاستيلاء على البنية التحتية بشكل متواصل، لافتاً إلى تنامي عدد المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، حيث بلغ 400 ألف مستوطن، إضافة إلى 375 ألف مستوطن في القدس الشرقية المحتلة وما حولها، كما يقوم الكيان الصهيوني بتدمير البيئة الجغرافية والزراعية الفلسطينية، واستغلال مقومات تلك البيئة لتطوير المستوطنات وزيادة إنتاجيتها.
وأوضح جرادات، خلال كلمته بمؤتمر «الأزهر العالمي لنصرة القدس»، أن الكيان الصهيوني يقوم بنهب ثروات الضفة الغربية، خاصة المائية، كما نفذ عمليات ممنهجة لتهويد القدس الشرقية وتسريع بناء المستوطنات في أراضي الضفة الغربية، وحول مدينة القدس، ويقوم بمصادرة الأراضي الفلسطينية، وإيجاد ظروف حياتية صعبة على الفلسطينيين بهدف تهجيرهم.
وأشار إلى أن القرارات المرجعية للخطة الصهيونية لاستلاب القدس، تاريخاً وتراثاً وعمراناً وسكاناً تقوم على عدة عناصر، أبرزها: التهجير والإحلال السكاني، والاستيطان داخل القدس وما حولها، والحفريات المستمرة، وجدار الفصل العنصري، وصولاً إلى نقل السفارة الأميركية إلى القدس، مستعرضاً الحلول السلمية أو ما يعرف بالعملية السلمية لقضية الشرق الأوسط.
وشدد على أن تطور الأحداث في قضية القدس يستدعي بشكل خاص اتخاذ مواقف عربية إسلامية مسيحية على مستوى الدول والشعوب، لافتاً إلى ضرورة التزام الجميع بتفعيل النشاط السياسي برؤية سياسية موحدة، بعيدة عن التنافس.