الرئيسية

قيادات داعش تفر من الرقة إلى دير الزور

أفادت مصادر محلية في مدينة الرقة معقل تنظيم داعش الإرهابي في سوريا بأن المئات من قيادات وعناصر التنظيم غادروا مدينة الرقة منذ مطلع العام الجاري.

وقال سكان محليون في مدينة الرقة لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب.أ) اليوم السبت، إن المئات من قيادات وعناصر التنظيم غادروا منذ مطلع العام الحالي باتجاه محافظة دير الزور، وإن أغلب العناصر التي غادرت مدينة الرقة هم من المقاتلين العرب والأجانب وأن عناصر قيادات التنظيم غادرت العشرات من المنازل في أحياء "الفردوس" و"الثكنة" و"حارة الحرامية".

وقال أحد سكان حي الثكنة الراقي في مدينة الرقة لـ (د. ب. أ) إن أكثر من 30 منزلاً في الشارع، الذي يقيم فيه كان يسكنها قيادات من عناصر داعش غادروا منازلهم بداية الشهر الجاري، مضيفا أن هؤلاء حملوا معهم فقط حقائب قليلة تبدو فقط للملابس.

وأوضح "من بين هؤلاء، ثلاثة أشخاص يعيشون في مبنى واحد، اثنان منهم من الجنسية المصرية وآخر تونسي يعملون قضاة غادروا منازلهم مع عائلاتهم باتجاه محافظة دير الزور".

وسيطر تنظيم داعش المتشدد على الرقة بداية عام 2014 واتخذها عاصمة له.

وأضاف سكان محليون في المدينة أن تنظيم داعش كثف، خلال الأيام العشرة الماضية، من حواجزه داخل مدينة الرقة ومنع خروج أي من أهالي المدينة باتجاه مناطق سيطرة النظام السوري أو قوات سوريا الديمقراطية.

وأطلق تنظيم "داعش" بداية الأسبوع الماضي معركة للسيطرة على الأحياء، التي تحت سيطرة النظام السوري في مدينة دير الزور، واستطاع قطع الطريق بين مطار دير الزور والأحياء التي يسيطر عليها النظام.

وكشف السكان أن مدينة الرقة، ومنذ مطلع العام الحالي، قطعت عنها كل أنواع البضائع وخاصة التي كانت قادمة من الساحل السوري أو العاصمة دمشق ما أدى إلى فقدان المواد الأساسية في مدينة الرقة وأن وجدت تلك المواد، فإن أسعارها تضاعفت بشكل كبير حيث بلغ سعر كليو جرام الطماطم 500 ليرة سورية ما يعادل دولارا أميركيا وكذلك أسعار السكر والأرز.

وحققت قوات سوريا الديمقراطية تقدماً كبير خلال حملة "غضب الفرات" وسيطرت على مئات القرى والمزارع في ريف الرقة الغربي والشمالي واقتربت من مدينة الرقة.

وكان قائد عسكري في قوات سوريا الديمقراطية قال في وقت سابق لـ (د.ب. أ) إن قواته أنهت المرحلة الثانية بالسيطرة على مناطق واسعة في ريف الرقة الغربي، واقتربت حوالي 25 كم شمال الرقة، وإن المرحلة الثالثة -التي سوف تنطلق خلال الأيام القادمة- هدفها الوصول إلى مدينة الرقة.