أخبار اليمن

عودة عشرات الأسر إلى منازلها في صعدة

صنعاء (الاتحاد)

عادت عشرات الأسر اليمنية أمس إلى منازلها في مديرية كتاف بمحافظة صعدة بعد سنوات من النزوح الإجباري من ميليشيات الحوثي الانقلابية التي سيطرت على كامل مديريات صعدة في العام 2011.
ويدعم التحالف العربي القوات الشرعية اليمنية التي تخوض منذ العام 2016 معارك عنيفة ضد ميليشيات الحوثي في محافظة صعدة معقلها الرئيس شمال البلاد.
وأكد مندوب العمليات المشتركة في التحالف العربي في منطقة الخضراء الحدودية، العقيد بدر بن ناصر، أن جهود المملكة ودول التحالف العربي في دعم أشقائهم اليمنيين لن تتوقف حتى عودة الأمن والاستقرار وتحرير اليمن من ميليشيا الحوثي العبثية، مشيراً إلى أن المساعدات الإنسانية سيتم تقديمها بصورة عاجلة للأهالي العائدين لقراهم في منطقة الفرع بمديرية كتاف «كواجب أخوي وإنساني بعد معاناتهم الطويلة من بطش وظلم الميليشيا».
من جانبه، أكد العميد رداد الهاشمي، قائد اللواء 84 مشاة التابع للجيش اليمني، على أهمية تطبيع الأوضاع في المنطقة ومختلف مناطق المحافظة المحررة وتهيئتها لعودة السكان إلى منازلهم في أمان واستقرار، لافتاً إلى أهمية توفير المساعدات الإنسانية للتخفيف من معاناتهم.
وثمن الهاشمي الجهود التي بذلتها قوات الجيش الوطني بإسناد من التحالف العربي في سبيل تحرير أجزاء واسعة من المحافظة، مؤكدا اهتمام القيادة الشرعية بسلامة الأهالي وحرصها على حمايتهم من كل ما يزعزع أمنهم واستقرارهم.
بدوره، أشاد الشيخ محمد سالم بن كرعل، وهو وجيه قبلي بمنطقة الفرع المحررة، بالجهود التي بذلها الجيش الوطني وقوات التحالف العربي والمقاومة الشعبية في سبيل تحرير منطقتهم من الميليشيا، مؤكداً بأنهم سيظلون إلى الشرعية التي ساهمت بشكل فاعل في تطهير منطقتهم من عصابات الشر الحوثية.