عربي ودولي

انسحاب ميليشيات الحوثي من الحديدة

شوارع الحديدة خالية من عناصر الحوثي المسلحة (من المصدر)

شوارع الحديدة خالية من عناصر الحوثي المسلحة (من المصدر)

صنعاء، عدن (الاتحاد، وكالات)

بدأ مسلحو ميليشيات الحوثي الإيرانية الانسحاب من مدينة الحديدة، حيث أظهرت صور حصرية حصلت عليها «سكاي نيوز عربية»، عربات تحمل العشرات من عناصر الميليشيات تفر من المدينة.
وظهرت في الصور العربات، وهي محملة بالمسلحين المتمردين وهم يفرون من المدينة، التي باتت قاب قوسين أو أدنى من العودة إلى أحضان الشرعية.
وبدت بعض شوارع الحديدة، خاصة شارع صنعاء وشارع الكيلو 16، خالية من نقاط التفتيش التابعة للحوثيين، والتي كانت في الماضي تتعرض للمواطنين والشاحنات.
وأصبحت قوات المقاومة المشتركة بإسناد من تحالف دعم الشرعية على أبواب الحديدة، بعدما ألحقت بميليشيات الحوثي خسائر كبيرة على مدى الأيام القليلة الماضية، في جبهة الساحل الغربي.
وباتت المواقع الاستراتيجية في الحديدة، لا سيما الميناء والمطار، في مرمى الرشاشات الخفيفة لقوات الجيش الوطني اليمني، بعد أن كانت لا تطالها سوى الضربات الموضعية الدقيقة لطائرات التحالف الذي تقوده السعودية.
ودفعت هذه الخسائر بقادة الحوثيين لتهديد القبائل إن لم تشارك في القتال، كما دفعتهم لإخلاء المستشفيات من المرضى وحجزها لمسلحيهم الجرحى، بعد تعذر نقلهم لمستشفيات العاصمة صنعاء، التي لا تزال في قبضة الحوثيين.
وفي خضم الظروف الصعبة والهزائم المتتالية لميليشيات الحوثي، تلوح في الأفق انشقاقات في الجسد العسكري والسياسي المتصدع لوكلاء إيران في اليمن، وسط ترشيحات بأن نهايتهم باتت وشيكة. وكشف الجيش اليمني أن قوات التدخل السريع باتت تتمركز في مديرية الدريهمي المتاخمة لمحافظة الحديدة، وتستعد لاقتحام المدينة وتطهير الأجزاء الجنوبية منها، مؤكداً أن البوارج البحرية لعبت دوراً مهماً في استهداف مواقع الميليشيات الحوثية في الحديدة.
وأفادت معلومات استخباراتية بأن الميليشيات عمدت، في اليومين الماضيين، إلى تغيير مواقعها العسكرية، وقامت بنشر مقاتليها داخل المواقع السكنية، والمجمعات التجارية والفنادق، كما تحصنت بالمستشفيات والمراكز الطبية.
وأفاد مصدر عسكري يمني حكومي، أمس، بمقتل وإصابة عشرات المسلحين من الحوثيين في معارك وقصف بمحافظة الحديدة الساحلية، غربي اليمن.
وقال المصدر إن «المعارك تجددت بشكل عنيف بين قوات الجيش والمقاومة التهامية ومليشيات الحوثيين في منطقة الطائف بمديرية الدريهمي، جنوبي مدينة الحديدة».

إلى ذلك، تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة من استعادة منظومة صواريخ باليستية جنوب الحديدة، كانت بأيدي ميليشيات الحوثي.
وذكرت مصادر عسكرية أن قوات الشرعية عثرت على مخازن كبيرة من الأسلحة الثقيلة في المزارع على طول الشريط الساحلي الغربي، بينها صواريخ باليستية وعربات نقل ومدفع هوزر، وعربة تحمل قواعد صواريخ وعربة مدرعة، إضافة إلى العديد من الأسلحة الرشاشة.
ودمرت مقاتلات التحالف العربي، أمس، تعزيزات عسكرية لميليشيات الحوثي في منطقة مناخة بصنعاء، كانت في طريقها إلى الحديدة، غربي اليمن.
وأسفر القصف الجوي عن سقوط قتلى وجرحى وتدمير مركبات عسكرية للميليشيات التي تعاني من انهيارات متسارعة جراء تقدم قوات المقاومة المشتركة على الأرض واقترابها من حسم معركة الساحل الغربي.
وتمكنت قوات الجيش الوطني اليمني أمس من تحرير مواقع جديدة من قبضة مسلحي الحوثيين في محافظة حجة.
وقال بيان للمركز الإعلامي للقوات المسلحة، إن قوات الجيش مسنودة بمقاتلات التحالف العربي، تمكنت من تحرير مواقع جديدة كانت تتمركز فيها المليشيات الحوثية بأطراف مديرية حيران بمحافظة حجة.
وأضاف البيان، أن ذلك جاء عقب تنفيذ هجوم مباغت على مواقع ميليشيا الحوثي في أطراف وادي حيران، «تمكن خلاله رجال الجيش من تحرير عدد من المواقع المهمة، مخلفين خسائر مادية وبشرية كبيرة في صفوف مليشيات الحوثي».