الاقتصادي

«أبوظبي الوطنية للمعارض» تطور القاعة 4

أبوظبي (الاتحاد)

كشفت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض - «أدنيك» عن خططها لتطوير القاعة رقم (4)، التي تعتبر إحدى المساحات المخصصة لاستضافة المؤتمرات بشكل خاص وبعض الفعاليات المماثلة.
وتهدف خطط تطوير القاعة رقم (4) إلى ضمان توفير تجربة استثنائية للعملاء الحاليين والمحتملين من قطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض والوفود الزائرة على السواء، ومن المقرر تقسيم القاعة - التي تتميز بموقع استراتيجي على مقربة من الردهة الوسطى «أتريوم» متعددة الاستخدامات - إلى 3 مساحات عرض مجهزة بالكامل بسعة 1,000 شخص لكل منها.
وسيتم استكمال المشروع في نهاية العام الجاري، استعداداً للمؤتمرات العالمية والفعاليات الاستراتيجية المقررة في عام 2019، والتي من شأنها ترسيخ المكانة الريادية لإمارة أبوظبي على الخريطة العالمية.
وقال خليفة القبيسي، الرئيس التنفيذي التجاري بالإنابة لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك»: «تعتبر القاعات الجديدة، بموقعها الاستراتيجي، إضافة مهمة لتمكين عملائنا ضمن قطاع المؤتمرات من تنظيم فعالياتهم بكفاءة عالية تضمن أعلى مستويات الراحة والتميز، وتقع القاعة المزمع تطويرها بالقرب من أجنحة المؤتمرات الحالية في «مركز أبوظبي الوطني للمعارض» و»مختبر الابتكار» وعلى مقربة من «مطعم 76» الذي خضع لأعمال التجديد مؤخراً، ما يجعلها الخيار الأمثل لتعزيز خطط التوسعة التي ننتهجها لتلبية احتياجات العملاء الحاليين والمحتملين.
وجاء قرار تطوير القاعة رقم (4) بمثابة استجابة مباشرة لمطالب محفظتنا المتنامية من العملاء من قطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض، والذين يدركون الأهمية الاستراتيجية لإمارة أبوظبي كوجهة رائدة وخيار أمثل لعقد الفعاليات المرموقة في منطقة الشرق الأوسط، وبهذا نواصل في «أدنيك» سعينا الدائم لتقديم كل ما يلبي احتياجات العملاء ويتجاوز توقعاتهم، وهو ما تؤكده خطط تطوير القاعة الجديدة التي تجسد التزامنا بتحقيق أعلى مستويات الرضا.
وأضاف القبيسي: «تتمركز «أدنيك» اليوم في موقع الريادة في استضافة الفعاليات النوعية التي تعزز سمعة أبوظبي كوجهة عالمية للفعاليات والمؤتمرات والمعارض، من خلال التركيز على ضمان تقديم تجربة سلسة ومتكاملة ومرضية للعملاء والزوار، وتواصل الشركة استقطاب عدد من أهم الفعاليات المرتقبة خلال العام الجاري، مدعومة بإمكانات عالية وخبرة واسعة في التعامل بكفاءة مع الفعاليات المهمة.