الإمارات

عمر الدرعي: القرآن الكريم قدم معاني وافية عن السعادة

عمر الدرعي متحدثا للحضور بمجلس البطين

عمر الدرعي متحدثا للحضور بمجلس البطين

جمعة النعيمي (أبوظبي)

أكد فضيلة الشيخ عمر حبتور الدرعي مدير إدارة الإفتاء في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أمس الأول خلال محاضرة، بعنوان: «رمضان شهر السعادة»، بمجلس البطين في أبوظبي، أن السعادة تحتفي برمضان ورمضان مدرسة تحتفي بالطاعات والعبادات، موضحا بأن السعادة أمر نسبي وكل شخص يراه بمعنى من المعاني، كما استشهد الدرعي بأقوال ومآثر لبعض أقوال الصحابة رضي الله عنهم حول السعادة، فقد يراها البعض في الجاه والمنصب والمال.
وأوضح بأن القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة أعطت معاني شاملة ووافية عن السعادة، وأن السعادة لا تحصر باللذة فقط، وأن السعادة تعتبر مرورا وحضورا في الحياة، موضحا بأن السعادة عبارة عن مزيج من القيم المعنوية والقيم المادية، وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (أربع من السعادة: المرأة الصالحة، والمسكن الواسع، والجار الصالح، والمركب الهنيء. وأربع من الشقاء: المرأة السوء، والجار السوء، والمركب السوء، والمسكن الضيق).
وأكد أن هناك دراسات غربية تؤكد أن تغير السلوك يساعد على جلب السعادة، وأن التنوع والتجديد وأداء الشعائر الدينية وخدمة الناس ومساعدتهم جالب للسعادة، كما أن العبادة منبع من منابع السعادة، موضحا بأن العبادات ما شرعت إلا من أجل السعادة في الدنيا والآخرة، وذلك من خلال الصلاة ففيها راحة المسلم وسعادته، وأن المسلم يستشعر في صلاته العبادة والتلذذ بها، وشهر رمضان هو هدية من الله سبحانه لعباده للاجتهاد في الطاعة والعبادة.