صحيفة الاتحاد

الإمارات

«ملتقى زايد للعمل الإنساني» يؤكد ترسيخ العمل التطوعي

المكرمون في لقطة تذكارية (من المصدر)

المكرمون في لقطة تذكارية (من المصدر)

هزاع أبو الريش (أبوظبي)

استضاف مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أمس، «ملتقى زايد للعمل الإنساني» في دورته التاسعة، الذي نظمته «مؤسسة زايد للعطاء»، تحت شعار «المرأة على نهج زايد»، وقد عُقد الملتقى في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بمقر المركز بأبوظبي.
وجاء انعقاد الملتقى الذي أكد ترسيخ ثقافة العمل التطوعي، في إطار احتفالات الدولة بـ «يوم زايد للعمل الإنساني» الذي يصادف التاسع عشر من شهر رمضان المبارك، إحياءً لذكرى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، والتذكير بأعماله الخيّرة والإنسانية، وتسليط الضوء على هذه القيم النبيلة ونشر الوعي بأهمية أعمال البر والخير، وتقديم العون والمساعدة إلى المحتاجين. ويهدف الملتقى إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني وتحفيز المؤسسات الحكومية والخاصة على تبنّي أفكار مبتكرة تسهم بشكل فعّال في إيجاد حلول لمشاكل صحية وتعليمية تعانيها المجتمعات.
وقال الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، إن انعقاد فعاليات «ملتقى زايد للعمل الإنساني» في هذه الدورة تحت شعار «المرأة على نهج زايد» يأتي تزامناً مع الاحتفال بـ «مئوية زايد»، وانسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عام 2018 «عام زايد». وأشار سعادته إلى مشاركة ما يزيد على 60 مؤسسة حكومية، خاصة وغير ربحية في فعاليات الملتقى، مؤكداً حرص المركز على المساهمة في مثل هذه الفعاليات الوطنية.
وقد افتتحت فعاليات الملتقى بالسلام الوطني، وتضمّنت كلمات عدة، منها كلمة لنورة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي العام، وكلمة الدكتور عادل الشامري، الرئيس التنفيذي لـ «مبادرة زايد العطاء»، وكلمة ضيف الشرف الشيخ علي بن السيد عبدالرحمن الهاشمي، مستشار الشؤون الدينية والقضائية بوزارة شؤون الرئاسة. كما تضمّنت هذه الفعاليات عرض مجموعة من الأفلام الوثائقية التي تناولت «مبادرة زايد العطاء»، و«برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع».
وقد كرّم الملتقى الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، مع عدد آخر من الشخصيات، بجائزة زايد للعمل الإنساني الشبابي فئة «الداعمين للعمل الإنساني الشبابي»، وذلك تثميناً لجهوده في إثراء الحركة التطوعية، وتقديراً لمساهمته في تبني مبادرات تطوعية ومجتمعية وإنسانية أسهمت بشكل فعال في تعزيز مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة. كما كرّم الملتقى مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بـ «جائزة الإمارات للعمل الإنساني»، ضمن المؤسسات الداعمة للعمل الإنساني، وذلك تقديراً لدوره المهم في خدمة المجتمع وتشجيع الأعمال الإنسانية.