الإمارات

عبدالله بن زايد يؤكد تعزيز التعاون مع مؤسسات الذكاء الاصطناعي

عبدالله بن زايد خلال لقائه مسؤولي مؤسسة «اليمنتس أي» بحضور الفلاسي والعلماء والرقباني (وام)

عبدالله بن زايد خلال لقائه مسؤولي مؤسسة «اليمنتس أي» بحضور الفلاسي والعلماء والرقباني (وام)

مونتريال (وام)

زار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، مقر مؤسسة «اليمنتس أي» الكندية للذكاء الاصطناعي في مدينة مونتريال، وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها سموه إلى كندا.
رافق سموه خلال الزيارة معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، ومعالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي، وفهد سعيد محمد الرقباني، سفير الدولة لدى كندا.
واستهل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان زيارته إلى مؤسسة «اليمنتس أي» بالاستماع إلى عرض تقدمي حول المؤسسة وأبرز البرامج التي تقدمها.
وتفقد سموه مقر المؤسسة - التي تأسست عام 2016 من قبل باحثين في مجال الذكاء الاصطناعي -مؤكداً سموه أهمية الدور الذي تضطلع به المؤسسة في المجال البحثي المتعلق بالذكاء الاصطناعي.
وأشار سموه إلى حرص دولة الإمارات على تعزيز التعاون المشترك مع مؤسسة «اليمنتس أي» الكندية للذكاء الاصطناعي، خاصة مع وجود وزارة في الدولة مختصة بالذكاء الاصطناعي وتبني الدولة استراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي.
وتعتبر مؤسسة «اليمنتس أي» الكندية للذكاء الاصطناعي من أهم مؤسسات هذا القطاع، حيث تنشط في مجال مختبرات التطوير والبحوث المتعلقة بالذكاء الاصطناعي في إطار شبكة متسعة للتعاون مع الشركاء التجاريين والجامعات، بما فيها جامعة ميغيل ذات الشهرة العالمية والموجودة بنفس المدينة والمعروفة ببرامجها المتقدمة في دراسات وعلوم الفيزياء الرياضيات التطبيقية وإحصائيات الحاسوب وعلم الأحياء وعلم الأعصاب.
وتتيح الشركات الكندية العاملة في مجال الذكاء الاصطناعي ومن بينها مؤسسة «اليمنتس أي» آفاقاً واسعة للتعاون والاستفادة من تبادل الخبرات مع مختلف الجهات الحكومية والأكاديمية والتجارية في دولة الإمارات، والعمل على الاستثمار في أحدث تقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي وتطبيقها في شتى المجالات.
كما زار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي مقر شركة «CAE» الكندية لأجهزة وخدمات التدريب على الطيران عن طريق المحاكاة وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها سموه إلى كندا.
رافق سموه خلال الزيارة معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة ومعالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي وفهد سعيد محمد الرقباني سفير الدولة لدى كندا.
واستهل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان زيارته إلى الشركة بالاستماع إلى عرض تقدمي حول الشركة وأبرز البرامج التي تقدمها إضافة إلى الأنظمة التدريبية عن طريق المحاكاة التي توفرها الشركة لعملائها والتي من شأنها أن تسهم في إعداد كوادر بشرية مؤهلة بالشكل الأمثل للعمل في قطاع الطيران.
وتفقد سموه مرافق الشركة التي تأسست عام 1947، حيث اطلع على نظام محاكاة الطيران المتكامل التابع لـ يونيتد B777 كما اطلع على مركز مختبر التدريب إضافة إلى مركز الرعاية الصحية.
وأشار سموه إلى حرص دولة الإمارات على تعزيز التعاون المشترك مع مثل هذه الشركات العالمية من أجل تبادل الخبرات وتحقيق الاستفادة المشتركة التي تؤدي إلى تطوير قطاع الطيران بكلا البلدين.
وتعد الشركة من كبريات الشركات العالمية في مجال أجهزة وخدمات التدريب والمحاكاة على الطيران للأغراض المدنية والعسكرية.
كما تمتلك الشركة أنشطة عديدة تشمل خدمات الرعاية الصحية مع وجود عمليات ومنشآت لها في 35 بلداً عبر العالم.
وتمتلك شركة CAE الكندية مراكز لتدريب الطيارين يصل عددها إلى 50 مركزا عبر العالم بما في ذلك دولة الإمارات ويوجد أكبر مركز تدريبي لها في العالم بمطار دالاس في ولاية تكساس الأميركية.