عربي ودولي

إقالات بالجملة وإلغاء للوظائف داخل «الجزيرة»

أبوظبي (مواقع إخبارية)

مع مرور عام على المقاطعة من قبل الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب ، السعودية والإمارات والبحرين ومصر ، ضد قطر، تتواصل خسائر «تنظيم الحمدين» في كافة النواحي؛ فلم تقتصر خسائره الفادحة على الانهيار الاقتصادي والسياسي والدبلوماسي وغضب الشعب القطري عليه؛ بل امتدت لتشمل آخر سلاح في يده وبوقه المضلل قناة «الجزيرة». فقد كشف موقع «قطريليكس»، المنصة الإعلامية المُتخصصة في تحليل ونشر المواد التي تفضح النظام القطري ودعمه للإرهاب، إصدار قناة «الجزيرة» منشوراً داخلياً يظهر البدء بإلغاء نصف الوظائف وإقالات بالجملة لموظفيها، ودمج بعض الإدارات. وتضمن المنشور أيضا إلغاء عدد من المناصب من القناة منها وظيفة مدير دائرة الدعم الدولي، وإلغاء إدارة الموارد البشرية الدولية ودمج نشاطها مع الإدارات الأخرى، ورئيس قسم تنفيذ التدريب ورئيس قسم برامج التدريب وغيرها. وفي قطاع التكنولوجيا والتشغيل، تقرر إلغاء وظيفتي مدير إدارة المعايير التقنية، ووظيفة مدير إدارة المعايير التحريرية، وإعادة هيكلة دائرة المعايير التحريرية والجودة. وفي قسم الجزيرة للدراسات، تم إلغاء وظيفة رئيس قسم تنسيق مركز الجزيرة للدراسات، ووظيفة رئيس قسم النشر ووظيفة رئيس قسم العلاقات. وفي القطاع المالي تقرر إلغاء إدارة التخطيط النقدي وتخفيضها إلى مستوى قسم. وضم قسم التخطيط النقدي تحت إدارة الموازنة والتخطيط النقدي، ودمج قسم المالية الإقليمي لآسيا مع قسم المالية الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وفي القطاع القانوني تقرر دمج وظيفة مساعد المستشار القانوني للإعلام مع وظيفة مساعد المستشار القانوني للشركات التجارية.
يذكر أن الجزيرة تعد أحد أهم تلك الأسلحة التي دائماً ما تستخدمها قطر لنشر الأكاذيب والادعاءات وبث روح التفرقة بين الأخوة العرب ونشر الخراب في الوطن العربية وتأجيج الصراعات والنزاعات.