الاقتصادي

«مبادلة» راع رئيس لـ«مؤتمر الطاقة العالمي»

مطر النيادي ومصبح الكعبي عقب توقيع الاتفاقية  (من المصدر)

مطر النيادي ومصبح الكعبي عقب توقيع الاتفاقية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت اللجنة الإماراتية المنظمة لمؤتمر الطاقة العالمي أبوظبي - 2019، عن انضمام «مبادلة للاستثمار» (مبادلة)، إلى قائمة الجهات الرئيسة الراعية لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين.
وسيُعقد مؤتمر الطاقة العالمي في أبوظبي، تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، خلال الفترة من 9 - 12 سبتمبر 2019 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. ويعد هذا المؤتمر أكبر وأقدم تجمع للخبراء والمسؤولين وقادة الأعمال في مجال الطاقة في العالم وأكثرها تأثيراً، ويعقد كل ثلاث سنوات في مدن مختارة، وتعتبر هذه الدورة هي الأولى التي يتم فيها استضافة المؤتمر في مدينة من منطقة الشرق الأوسط، وستكون الإمارات العربية المتحدة أول دولة ضمن منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» تستضيف المؤتمر خلال تاريخ الحدث الذي يمتد لــ 94 عاماً.
ويستمد مؤتمر الطاقة العالمي مكانته المميزة من خلال تناوله جميع مجالات الطاقة، من النفط والغاز إلى الطاقة المتجددة والنووية، ليشكل منصة مثالية لمحادثات أكبر وأكثر تنوعاً في مجال صناعة الطاقة.
من جهة أخرى، تمتلك «مبادلة» وتدير محفظة استثمارات عالمية متنوعة تضم عدداً من الأصول والشركات العاملة في مجال الطاقة وصناعة النفط والغاز، تمتد عبر مختلف مكونات سلسلة القيمة النفطية، من الاستكشاف والإنتاج، إلى التكرير والبتروكيماويات. وتُسخِّر «مبادلة» القدرات التقنية والخبرات التشغيلية للشركات التابعة لها، وتتعاون مع شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) لتعزيز قدرات أبوظبي في مجال الاستكشاف، وترسيخ مكانة الإمارة كمركز رائد يخدم منطقة الشرق الأوسط والأسواق النامية في آسيا.
وتتمتع «مبادلة» بسجل حافل في تطوير وتسويق ونشر حلول الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة، وذلك من خلال شركتها التابعة، «مصدر»، التي أنجزت أبرز مشاريع الطاقة النظيفة في المنطقة والعالم، ومن بينها محطة «شمس 1» في أبوظبي، وهي أكبر محطة لتوليد الكهرباء النظيفة من الطاقة الشمسية المركزة في المنطقة بقدرة 100 ميغاواط. كما تساهم محفظة «مبادلة» من الاستثمارات العالمية، التي تضم عدداً من الشركات العاملة في قطاعات أعمال متنوعة حول العالم، في دعم وتعزيز رؤية واستراتيجية حكومة أبوظبي (وهي الجهة المالكة) في تحقيق «رؤية أبوظبي 2030» نحو بناء اقتصاد متنوع ومستدام ومتكامل مع الاقتصاد العالمي.
وفي قطاع الطاقة تحديداً، تساهم «مبادلة» من خلال محفظتها المتنوعة، التي تضم عدداً من شركات الطاقة العالمية في تحقيق رؤية الإمارات «2021»، واستراتيجية الإمارات للطاقة «2050»، التي من بين أهدافها توليد 50% من احتياجات الطاقة من مصادر نظيفة ضمن مزيج الطاقة في الدولة، وذلك بحلول عام 2050.
وقال الدكتور مطر النيادي، وكيل وزارة الطاقة والصناعة في دولة الإمارات، ورئيس اللجنة الإماراتية المنظمة لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين: «يسعدنا التعاون مع شركة «مبادلة» كمضيف محلي لمؤتمر الطاقة العالمي - أبوظبي 2019، حيث تتميز«مبادلة» عالمياً بنهجها الاستثماري الذي يستشرف المستقبل، وفلسفتها المتمركزة على تأسيس شراكات عالمية المستوى. وبفضل خبرتها، تسهم«مبادلة» في تحويل أبوظبي ودولة الإمارات إلى مركز عالمي متميز.
ومن خلال كونها في طليعة مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين، ستدعم شركة«مبادلة» طموحنا في جلب الشركات والمستثمرين البارزين وخبراء الصناعة ورجال الأعمال إلى أبوظبي العام المقبل. في نهاية المطاف، سيساهم هذا التعاون في توفير منصة رائدة للتأثير وتعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص في جميع أنحاء العالم».
ومن جانبه، قال مصبح الكعبي، الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في شركة مبادلة للاستثمار: «بصفتنا مستثمراً عالمياً، فإنه يسعدنا أن نكون إحدى الجهات الرئيسة التي ستستضيف مؤتمر الطاقة العالمي أبوظبي- 2019، ويستقطب مجموعة من أهم الشركات والمؤسسات العالمية العاملة في مجال الطاقة والنفط والغاز إلى أبوظبي. سيشكل هذا الحدث العالمي الهام، فرصة للوفود المشاركة للاطلاع على قدرات وخبرات إمارة أبوظبي، ما يعزز مكانتها الريادية في قطاع الطاقة العالمي».
وخلال الشهور المقبلة، ستعلن اللجنة الإماراتية المنظمة للمؤتمر عن شراكات استراتيجية جديدة للمؤتمر الرابع والعشرين، ما سيساهم في ترسيخ موقع أبوظبي في قلب صناعة الطاقة العالمية.