الاقتصادي

أميركا تعتزم إصدار قواعد محسنة على الصادرات للصين

تعتزم الولايات المتحدة إعلان قيود جديدة على الاستثمار ونظام محسن للرقابة على الصادرات بالنسبة للأشخاص والمؤسسات الصينية ذات الصلة بصفقات الاستحواذ ذات الأهمية التكنولوجية صناعيا بحلول 30 يونيو المقبل.
وذكر البيت الأبيض في بيان أن الولايات المتحدة ستواصل دعواها أمام منظمة التجارة العالمية بشأن "الممارسات الصينية التمييزية" حول الترخيص باستخدام حقوق الملكية الفكرية والتي يشتبه في انتهاكها لاتفاقية بنود حقوق الملكية الفكرية ذات الصلة بالتجارة.
كان الممثل التجاري الأميركي قرر الشهر الماضي فرض رسوم عقابية بنسبة 25% على واردات الولايات المتحدة من 1300 منتج صيني ومنها منتجات متصلة ببرنامج "صنع في الصين 2025" بهدف منع الصين من سرقة حقوق الملكية الفكرية ونقل التكنولوجيا الأمريكية من دون تصريح.
وردت الصين على القرار الأميركي بإعلان اعتزامها فرض نفس الرسوم على 106 سلع أمريكية بقيمة 50 مليار دولار منها الطائرات والسيارات والكيماويات وفول الصويا.

ولكن بعد محادثات ثنائية رفيعة المستوى بين البلدين أعلن البيت الأبيض اعتزامه إعلان القائمة النهائية للواردات التي ستخضع للرسوم الإضافية بحلول 15 يونيو المقبل، على أن يتم بدء فرض الرسوم عليها بعد ذلك بفترة قصيرة.
وستطالب الولايات المتحدة الصين بإزالة كل الحواجز التجارية التي تفرضها بما في ذلك الحواجز غير النقدية والتي تجعل ممارسة الشركات الأميركية لنشاطها مع أو في الصين صعبة وغير عادلة.
كما ستطالب الولايات المتحدة بأن تكون كل الرسوم والضرائب بين البلدين متبادلة من حيث طبيعتها وقيمتها.
وأعلن البيت الأبيض اعتزامه مواصلة المحادثات مع الصين بشأن هذه الموضوعات.
من جانبها، قالت وزارة التجارة الصينية إن بيان البيت الأبيض متوقع.
وأضافت الوزارة عبر موقعها الإلكتروني: "مهما كانت الإجراءات التي تتخذها الولايات المتحدة، فإن الصين لديها الثقة والقدرة والخبرة للدفاع عن مصالح الشعب الصيني والمصالح الأساسية للبلاد".
وتابعت أن "الصين حثت الولايات المتحدة على العمل وفقا لروح البيان الثنائي المشترك الأخير".