عربي ودولي

غارات جديدة على قطاع غزة وإسرائيل تنفي التهدئة

أعلنت فصائل فلسطينية في قطاع غزة التوصل إلى اتفاق تهدئة مع إسرائيل برعاية وهو ما نفته إسرائيل واستأنفت قصفها للقطاع صباح اليوم.

وأكد مسؤول في حركة حماس، اليوم الأربعاء، التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطيني غداة أسوأ تصعيد منذ حرب العام 2014.

وصرح خليل الحية نائب زعيم حماس في قطاع غزة "تدخلت وساطات خلال الساعات الماضية وتم التوصل إلى توافق بالعودة إلى تفاهمات وقف إطلاق النار في قطاع غزة".

إلا أن وزير الاستخبارات الإسرائيلي كاتز نفى اليوم الأربعاء، التوصل إلى الهدنة.

وجدد الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، قصفه وضرب 25  هدفاً عسكرياً في قطاع غزة ليلاً. ومن بين الأهداف، ورش لتصنيع الصواريخ ومخابئ لطائرات مسيرة و"منشآت عسكرية".

وأعلنت إسرائيل الثلاثاء اليوم الأول من التصعيد غير المسبوق منذ حرب العام 2014 أنها ضربت أكثر من 35 هدفا عسكريا في قطاع غزة هي مواقع لحركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وكان بيان للجيش الثلاثاء أوضح ان حوالى 70 صاروخا وقذيفة هاون أُطلقت على اسرائيل خلال النهار وان أنظمة الدفاع الجوي اعترضت قسما منها. وأصيب ثلاثة جنود إسرائيليين بجروح بينما لم يتم الاعلان على الفور عن سقوط ضحايا في قطاع غزة.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي أعلنت، مساء أمس الثلاثاء، التوصل برعاية مصر إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

وكانت حركتا حماس والجهاد الإسلامي أعلنتا في بيان مشترك مساء الثلاثاء تبنيهما إطلاق عشرات الصواريخ على إسرائيل ردا على "العدوان الإسرائيلي".