الإمارات

287 متنافسة بتصفيات «دورة عام زايد» في جائزة «حصة بنت محمد للقرآن»

أبوظبي (وام)

انطلقت، برعاية حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان نائب الرئيس الأعلى لمؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، التصفيات الأولية للمتنافسات في حفظ القرآن الكريم للدورة السابعة لجائزة الشيخة حصة بنت محمد آل نهيان للقرآن الكريم «دورة عام زايد»، وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.
وتضم الجائزة في فئاتها المشاركة، إضافة إلى فئة طالبات المدارس الإناث، فئة طالبات مراكز تحفيظ القرآن الكريم الإناث وأصحاب الهمم من الإناث، وفق آلية ترشيح وتصفيات معتمدة.
وبدأت التصفيات الأولية للدورة الجديدة على مستوى الدولة في ثلاث لجان في إمارة أبوظبي، ولجنة في المناطق الشمالية من الدولة، وبلغ عدد المتقدمين للتصفيات الأولية 287 من أصل 370 متقدمة للمسابقة.
وقالت الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان: إن الدورة الجديدة شملت إضافة فئة جديدة، وهي فئة أصحاب الهمم، وتوسعت إقليمياً للمرة الأولى لتشهد مشاركة متسابقات من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في فرع كامل القرآن.
وأوضحت أن الجائزة تهدف إلى خدمة كتاب الله تعالى والعناية به، من خلال تشجيع الناشئة على حفظه وإتقانه، والتركيز على فئة طالبات المدارس وتشجيعهن على الإقبال عليه والنهل من علومه، وتشجيع الطالبات المواطنات على تعلم كتاب الله وحفظه، والعناية بفئة أصحاب الهمم، من خلال إتاحة الفرصة لهن للمشاركة، مؤكدة مساعي الجائزة للبحث عن المواهب المتميزة في مجال إتقان الحفظ والتجويد والصوت الحسن، وتوسيع نطاقها لتصبح إقليمية.
وبدأت التصفيات في العاصمة أبوظبي في مركز البيت متوحد لتحفيظ القرآن الكريم بمدينة خليفة، وفي مدينة العين في مركز صبحة بنت عويص لتحفيظ القرآن الكريم، وفي الظفرة في مركز مدينة زايد لتحفيظ القرآن الكريم، وفي عجمان في مسجد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بالجرف.
واستقبلت المراكز الأربعة 147 متقدمة للمنافسات، لتبدأ الأسبوع المقبل منافسات طالبات المدارس والبالغ عددهن 140 طالبة على مستوى الدولة، فيما سجل في المسابقة من أصحاب الهمم 21 متنافسة ثمان من أبوظبي، ومتنافسة واحدة من العين، و10 متنافسات من دبي، إضافة إلى متنافستين من خورفكان.
وبلغ عدد المتقدمات على مستوى المراكز في أبوظبي 36 متنافسة، وفي العين 17 والظفرة 14ودبي 31 وفي عجمان تسع متنافسات وأم القيوين سبع ورأس الخيمة 23 متنافسة وفي الفجيرة 10 متنافسات وخورفكان متنافسة واحدة.
وبلغ عدد المتقدمات من طالبات المدارس في أبوظبي 56 طالبة، وفي العين 37 طالبة، وفي الظفرة أربع طالبات ودبي ثماني والشارقة ست طالبات وفي عجمان 23 طالبة وأم القيون ثلاث طالبات والفجيرة ثلاث طالبات.
وقال هاني الزبيدي عضو مجلس أمناء الجائزة: هذه الدورة تشمل 11 فرعاً، لافتاً إلى أن مجلس أمناء الجائزة قصر المشاركة في الدورة السابعة «دورة عام زايد» على طالبات المدارس وطالبات مراكز تحفيظ القرآن الكريم وفئة ذوي الاحتياجات الخاصة من المنتسبات للمراكز والمؤسسات التي تعنى بهذه الفئة وفئة متسابقات دول مجلس التعاون الخليجي «متسابقة عن كل دولة في الفرع الثامن: فرع كامل القرآن».
وأضاف: إن مجلس الأمناء حدد شروطاً عامة للجائزة، منها أن يقتصر الاشتراك على طلبة المدارس ومراكز تحفيظ القرآن الكريم ومؤسسات ذوي الاحتياجات الخاصة من الإناث حصراً دون الذكور.
وأوضح أن المشاركة مفتوحة لجميع مراكز تحفيظ القرآن الكريم على مستوى الدولة، فيما يحق المشاركة في الجائزة للمواطنات والمقيمات ويتم ترشيح متسابقتين «بشرط أن تكون إحداهما مواطنة» كحد أقصى عن كل فئة من كل مركز أو مدرسة أو مؤسسة، بينما تشارك متسابقة واحدة عن كل دولة من دول مجلس التعاون الخليجي في الفرع الثامن فقط «فرع كامل القرآن» على ألا يتجاوز عمرها 18 سنة، وألا تشارك المتسابقة بأكثر من فرع واحد من فروع الجائزة أو تشارك في فرع تقدمت له في الأعوام الماضية وحصلت فيه على ترتيب.