الإمارات

«الخارجية»: الإعفاء من التأشيرة يعكس تنامي العلاقات بين البلدين

أبوظبي (وام)

أكد السفير أحمد الهام الظاهري، وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي المساعد للشؤون القنصلية، أن مبادرة حكومة كندا بإعفاء مواطني دولة الإمارات من تأشيرة الدخول المسبقة لأراضيها يعكس المكانة الدولية التي أصبحت تتبوأها الدولة، ويؤكد تنامي العلاقات الثنائية بين الإمارات وكندا، وتفتح آفاقاً جديدة لمواطني الدولة للسياحة والاستثمار والتجارة.
وقال: «إن هذا القرار يأتي ترجمة للجهود الدبلوماسية لوزارة الخارجية والتعاون الدولي وفريق العمل بالشراكة مع وزارة الداخلية والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية وبعثة الدولة في اوتاوا وتورنتو، من أجل تعزيز هذه العلاقات بالصورة الإيجابية التي يستحقها المواطن الإماراتي».
وأشار إلى أنه بإمكان مواطني دولة الإمارات السفر إلى كندا دون الحاجة إلى تأشيرة مسبقة اعتباراً من 5 يونيو 2018 مع إمكانية البقاء فيها لمدة أقصاها ستة أشهر لأغراض الزيارة والسياحة والأعمال التجارية والاستثمارية.
وبيّن السفير الظاهري أنه وبعد دخول القرار حيز النفاذ فإنه يتعين على المواطنين الإماراتيين الراغبين في زيارة كندا أو العبور في إحدى المطارات الكندية التقديم إلكترونيا للحصول على إذن أو ترخيص السفر الإلكتروني «ETA»، مؤكداً أن المواطن الإماراتي يمثل الأولوية الرئيسة في اهتمامات القيادة الرشيدة التي تعمل على تحقيق السعادة للمواطنين، وهذا بدوره يعمق لدى المواطن الإماراتي قيم الانتماء للوطن والولاء للقيادة.
وأكد أن دولة الإمارات أصبحت عنواناً للحكمة والاعتدال والتعايش والسلام، وفي الوقت ذاته رمزاً للإنجاز والتفوق والتميز على المستوى العالمي، وذلك بما ينسجم رؤية الإمارات 2021.
وأضاف أن إعفاء مواطني الدولة من تأشيرة السفر لكندا له مردود إيجابي، ويعكس مكانة الإمارات على الساحة الدولية وما تتمتع به من احترام وثقة وخاصة من كندا ورغبتها في توثيق العلاقات معها، وتعزيز المصالح المشتركة في جميع المجالات، من خلال فتح منافذها لمواطني الإمارات من دون تأشيرة مسبقة.
ومع دخول اتفاقية الإعفاء المشترك بين الإمارات وكندا حيز النفاذ في الخامس من يونيو 2018 يصل عدد الدول التي تعفي مواطني الدولة من التأشيرات المسبقة إلى 151 دولة.
ووفقاً لآخر التحديثات، يتربع جواز السفر الإماراتي «العادي» حالياً في المركز الأول عربياً وشرق أوسطياً، وفي المركز الـ14 على مستوى العالم، حسب مؤشر «باسبورت اندكس».