الاقتصادي

4 نصائح ذكية لادخار الأموال

أبوظبي (الاتحاد)

أكد تقرير أن نمط الحياة اليومي السريع يجعل من الصعب إجراء تغييرات بسيطة على أسلوب الإنفاق بهدف الادخار للمستقبل وتجنب التبذير. ووفقاً لتقرير لبنك أبوظبي التجاري، تبرز هنا أهمية تسليط الضوء على مدى تأثير العادات والسلوكيات الإيجابية للإنفاق الاستهلاكي على التخطيط والادخار.

ورغم أن الضغوط المحتملة على الإنفاق قد تشكل عامل قلق للكثيرين، فإن نظرةً متعمقة ستكون كفيلة بتبديد هذا القلق، نظراً لقدرة الجميع على ضبط نفقاتهم والتخطيط بشكلٍ صحيح.

ولا بد أن يقوم كل فرد بمراجعة عملية التخطيط المالي لضمان توفير مدخرات على المدى الطويل بحسب التقرير، ففي حال كان الشخص قد أجل هذا الأمر فيمكنه اتباع النصائح التالية:

1 وضع ميزانية أفضل

قبل البدء في التفكير بتجميع مدخراتك، عليك أن تحدد مصروفاتك. صحيح أن متابعة جميع النفقات أمر مزعج، لكن لا بد من أخذ جميع المبالغ المنفقة، مهما صغرت، بعين الاعتبار وحسابها ضمن الخطة المالية. فعلى سبيل المثال، تصل تكلفة استهلاكك اليومي لمنتجات الكافيين إلى 20 درهماً، أي ما يزيد على 5500 درهم في العام، لذلك يجب أن يتم حسابها ضمن النفقات.

ويمكن اعتماد نموذج الميزانية الذي يلائمك من بين العديد من النماذج المتوفرة على شبكة الإنترنت. ويمكن اعتماد أحد النماذج البسيطة التي تصممها المؤسسات المالية مثل برنامج نقودي MoneySense، وهو عبارة عن دليل عملي يحتوي على معلومات قيمة ونصائح وأدوات لمساعدتك على إدارة أموالك، والتعرف على أفضل ممارسات الإنفاق، وكيفية تحقيق مستوى انضباطٍ أعلى في السلوكيات الاستهلاكية.

2 حدد أهدافاً ذكية

إن أفضل طريقة لوضع الأهداف هي التفكير &rsquoبذكاء&lsquo واعتماد مبدأ SMART. كما أن البدء بالادخار في وقت مبكر وبشكل منتظم مع مرور الوقت سيشكل قاعدة أساسية لتحقيق أهدافك المالية. ويمثل كل حرف في كلمة &rsquoSMART&lsquo أحد سمات الأهداف الجيدة. وبالتالي تحتاج الأهداف أن تكون محددة (Specific) وقابلة للقياس (Measurable) وقابلة للتحقق (Achievable) وواقعية (Realistic) وملتزمة بالوقت (Time-bound).

قم بإعداد قائمة تتضمن جميع أهدافك، سواء كانت شراء سيارة جديدة، أو تمويل نفقات دراسة أطفالك، أو امتلاك منزل، أو تمويل خطة تقاعد، أو قضاء عطلة مميزة. ومن ثم رتب أولوياتك وحدد إذا كان هدفك «الذكي» هو حاجة أم رغبة. وبالطبع، تأتي الضرورات على رأس القائمة.

وحالما تتمكن من التمييز بين حاجاتك ورغباتك غير الضرورية وترتيب أهدافك وفقاً لأهميتها، تأكد من قيامك بوضع مبلغ ثابت للادخار قبل إنفاق أي شيء. هذا يساعدك على ادخار مبلغ محدد كل شهر، وبالتالي تحقيق أهدافك الخاصة بالادخار.

3 ضع خطة مستقبلية

يُعد الادخار وسيلة رائعة، حيث يمكن استخدام الأموال المدخرة دائماً بشكل أفضل، لذلك ابحث عن فرص استثمار في المنتجات والأدوات التي يمكن أن تساعدك في تحقيق أهدافك بشكل أكبر.

يمكن الأخذ بعين الاعتبار أنواعاً عديدة من الاستثمارات مثل الأسهم والسندات والودائع لأجل محدد وصناديق الاستثمار والعقارات وغيرها، ولكن تأكد من دراسة خطتك بشكلٍ جيد واستمع لآراء ونصائح الخبراء بشأن الحل الأمثل بالنسبة لك.

وبالتأكيد فإن الرياح لا تجري دائماً كما تشتهي السفن، حيث يمكن أن تؤثر التغييرات غير المتوقعة في الوضع الصحي أو الوظيفي أو المسؤوليات العائلية على أفضل الميزانيات الشهرية والأهداف بعيدة المدى. لذا، تأكد من أخذ حلول التأمين بعين الاعتبار مثل المدخرات لحالات الطوارئ، والأمراض الخطيرة (لا قدر الله)، والتأمين على الحياة، ومنتجات الائتمان، وغيرها من أنواع التأمين لحماية مدخراتك.

4 تجنب التباهي والإغراءات

وأخيراً، تجنب الانصياع للمغريات، فجميعنا عرضة للاستسلام أمام إغراءات عروض التجزئة. كما أنه من السهل جداً الخوض في دوامة التباهي بآخر المشتريات أو العطلات الفاخرة عبر وسائل الإعلام أو التواصل الاجتماعي، لذا يجب الحرص على عدم الانسياق في هذا المسار الذي يؤدي بالشخص للوقوع ضحيةً سهلة لحملات التسويق من خلال هذه القنوات.

وتأكد أيضاً من انتقاء المحتوى الذي تشاهده وحذف أو الحد من الحسابات التي تشجع على الاستهلاك والإنفاق غير الضروري. وقبل أن تمسك محفظتك، اسأل نفسك دائماً إذا كانت عملية الشراء المحتملة هذه حاجة حقيقية أم رغبة غير ضرورية، وهل ينطبق عليها مبدأ SMART. وهل هناك طريقة أفضل لإنفاق هذه الأموال. والأهم من ذلك، هل تمتلك هامشاً مالياً كافياً لعملية الشراء هذه!