عربي ودولي

انطلاق رحلة بحرية لأول مرة من غزة للمطالبة بكسر الحصار الإسرائيلي

 انطلقت اليوم الثلاثاء رحلة بحرية من قطاع غزة إلى العالم الخارجي لأول مرة لتحدي الحصار الإسرائيلي وإبراز قيود إسرائيل على حياة الفلسطينيين.

وانطلق قارب لهذا الغرض من مرفأ غزة البحري في خطوة رمزية تستهدف المطالبة بكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ 11 عاماً.

ولم يتم الإعلان عن وجهة القارب الذي ينقل مرضى وطلابًا وخريجي جامعات يبحثون عن عمل وجرى رفع الأعلام الفلسطينية عليه.

وقال مسؤولون محليون إن القارب سيبحر لمسافة ثلاثة أميال فقط لمنع التصادم مع قوات البحرية الإسرائيلية.

ويقوم على المبادرة للرحلة البحرية هيئة مسيرات العودة التي تنظم احتجاجات على حدود قطاع غزة وإسرائيل منذ 30 مارس الماضي وأسفرت عن مقتل أكثر من 110 فلسطينيين حتى الآن.

وقال خالد البطش ، في مؤتمر صحفي ، إن الرحلة البحرية خطوة رمزية لنقل رسالة للعالم بأنه أن الأوان لرفع حصار غزة.

وأكد البطش على استمرار "الحراك السلمي" لمسيرات العودة بكافة الأشكال والأدوات المتاحة حتى تحقيق أهدافها بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين ورفع حصار غزة.

وتزامن انطلاق الرحلة مع الذكرى الثامنة ل"مجزرة سفينة مرمرة" التركية التي ارتكبتها بحرية إسرائيل باعتراضها أسطول الحرية لدى محاولته الوصول إلى غزة.

ويتوقع أن تمنع إسرائيل الرحلة البحرية ضمن حصارها المشدد الذي تفرضه على قطاع غزة منذ منتصف عام 2007 ويتضمن قيودا بحظر الإبحار لأكثر من ستة أميال بحرية بدعوى محاربة التهريب.

وسبق أن منعت إسرائيل منظمات حقوقية من تسيير رحلات بحرية من أوروبا إلى قطاع غزة ورفضت تمكينها من الوصول إلى القطاع.