الإمارات

تبرئة صحفي من التشهير بمخرج

دبي (الاتحاد)

برأت محكمة الجنح بدبي صحفياً باكستانياً، يعمل لدى صحيفة محلية ناطقة بالإنجليزية، من تهمة التشهير بمخرج أميركي، بعد نشره تقريراً صحافياً، اتهمه فيه بالاعتداء على طفلة آسيوية، خلال معرض المواهب للأطفال الذي أقيم في وقت سابق بدبي.
وأظهرت سجلات المحكمة أن الصحفي كان حاضراً في فندق ريتز كارلتون دبي في نوفمبر من العام الماضي في المعرض، وأثناء وجوده هناك، التقى بمذيع تلفزيوني باكستاني كانت ابنته تشارك في العرض.
وقال الصحافي: «إنه رأى زوجة المذيع وابنتها البالغة من العمر 15 سنة، وهي تبكي ويحيط بها ضباط الشرطة، وأخبره المذيع أنه تقدم بشكوى للشرطة ضد المخرج الأميركي للاعتداء على ابنته».
وقالت المرأة: «إن المخرج حمل ابنتها من ذراعيها ثم ألقى بها إلى الأرض، ووفقاً لتوجيهات الشرطة، نقلت الطفلة إلى مستشفى راشد الذي قدم تقريراً طبياً بالكدمات على أكتاف الطفلة».
وزودت الأم الصحفي بنسخة من التقرير الطبي، حيث اتصل الصحفي بشركة المخرج للحصول على تعليق قبل نشره القصة بعد بضعة أيام، وبعد ذلك تقدم المخرج بشكوى ضد المراسل الذي يتهمه بالتشهير. خلال استجواب الشرطة والادعاء، نفى الصحافي الاتهام، كما نفاه خلال مثوله أمام محكمة جنح دبي، في 12 مارس من هذا العام.
وقال القاضي: «إنه لا توجد نية إجرامية، وإن الصحفي لم يعتد على خصوصية المخرج الأميركي، ولم يذكر اسمه أو نشر صورته، إلا أنه أبلغ عن شكوى فعلية من الشرطة فيما يتعلق الحادثة التي وقعت في مكان عام».