عربي ودولي

بيونغ يانغ تتمسك بجدولها الزمني لنزع «النووي»

رئيس كوريا الجنوبية يرأس اجتماعاً مع كبار مستشاريه في البيت الأزرق بسيؤول (إي بي آيه)

رئيس كوريا الجنوبية يرأس اجتماعاً مع كبار مستشاريه في البيت الأزرق بسيؤول (إي بي آيه)

عواصم (وكالات)

قالت كوريا الشمالية أمس، إنها ستمضي قدماً وفقاً لجدولها الزمني الخاص للمساعدة في تحقيق «عالم خال من الأسلحة النووية». ونقلت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء عن صحيفة «رودونغ سينمون» الرسمية الناطقة بلسان حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية تأكيدها أن تدمير بيونغ يانغ موقع التجارب النووية في «بونغى - ريى» يوم الخميس الماضي يمثل جزءاً من قرار الدولة «النشط والجريء» للانضمام إلى طموحات المجتمع الدولي وجهوده من أجل الوقف التام للتجارب النووية. وأضافت الصحيفة أن كوريا الشمالية «تتقدم على الطريق الذي سلكته بنفسها وفقاً لجدولها الزمني بغض النظر عما قد يقوله الآخرون» من أجل تنفيذ قرار الجلسة العامة الثالثة للجنة المركزية السابعة لحزب العمال.

يذكر أن بيونغ يانغ كانت قد قررت تدمير موقع «بونغى - ريى» خلال الجلسة العامة الثالثة للحزب التي ترأسها زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في 20 أبريل الماضي.

وفي السياق، قال رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن، الاثنين، إن من الممكن إجراء المزيد من «المحادثات العفوية» مع كوريا الشمالية، بما في ذلك اجتماعات قمة، إلى جانب المحادثات المحددة سلفاً. وقال مون خلال اجتماع مع وزراء: «أهم نتيجة للقمة الأخيرة بين الكوريتين هي أن الزعماء أصبحوا يتواصلون بسهولة ويحددون موعداً بسهولة ويلتقون بسهولة لمناقشة الأمور العاجلة دون إجراءات معقدة ورسميات وكأنه اجتماع عادي». وأضاف: «إذا استطعنا إجراء محادثات متعاقبة وعلى جانبي بانمونغوم عندما تكون هناك حاجة لذلك إلى جانب القمم الرسمية، فإن ذلك سيسرع وتيرة تطور العلاقات بين الكوريتين».

وأعلن المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي أن الرئيس مون جيه إن، قد ينضم لقمة نظيريه الأميركي دونالد ترامب والكوري الشمالي كيم جونغ أون في سنغافورة، في حال اتفقا على عقد قمتهما. وقال مصدر رفيع في مكتب رئاسة كوريا الجنوبية: «المباحثات حول قمة واشنطن وبيونغ يانغ بدأت للتو، ونحن ننتظر نتائجها، واعتمادا على نتيجتها قد ينضم رئيسنا إلى نظيريه الأميركي دونالد ترامب والكوري الشمالي كيم جونغ أون في سنغافورة». وأكد المصدر الكوري الجنوبي، أن المحادثات الجارية حالياً بين الوفد الأميركي والكوري الشمالي حول موعد القمة ستكون أساس نجاح أو فشل القمة الثلاثية، وقال: «المحادثات إذا تطرقت إلى أجندة القمة بالكامل، فسوف تصبح الأساس».

إلى ذلك، استبق الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أجواء القمة التاريخية التي ستعقد مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، بتصريحات إيجابية قال فيها إنه يرى في اقتصاد كوريا الشمالية «إمكانات رائعة». وقال ترامب في تغريدة على موقع تويتر: «أنا حقاً أعتقد أن كوريا الشمالية تملك إمكانات رائعة وسوف تكون أمة ذات اقتصاد ومالية كبيرين في يوم من الأيام، كيم جونغ أون يوافقني الرأي حول هذا الموضوع، وهذا ما سيحدث».