عربي ودولي

عباس يغادر المستشفى بعد تماثله للشفاء

رام الله (الاتحاد)

غادر الرئيس الفلسطيني محمود عباس المستشفى أمس بعد أن تماثل للشفاء من التهاب رئوي، مؤكداً أنه سيعاود العمل اليوم الثلاثاء. وقال الرئيس عباس في تصريح للصحفيين أمام المستشفى «شكراً لله سبحانه وتعالى على أنني خرجت من المستشفى بصحة تامة، وسأعود إلى عملي اعتبارا من الغد إن شاء الله».
وأضاف «سنصل إلى مبتغانا في إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس» مؤكداً «إذا قضية القدس أدخلتنا المستشفى سنخرج من المستشفى لتكون القدس عاصمة فلسطين».
وأشاد عباس بالطواقم الطبية الفلسطينية ووجه التحية لأبناء الشعب الفلسطيني في كل مكان قائلاً «أوجه التحية والتقدير لأهلنا وشعبنا في كل مكان في العالم الذين سألوا عني وعن صحتي أقول لهم إن شاء الله صحة الوطن بخير ونحن إن شاء الله سنصل إلى مبتغانا في إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس».
وأعرب عن شكره وتقديره «للملوك والقادة والزعماء والساسة والرؤساء الذين تفضلوا بالسؤال عني».
من جهه أخرى، أكد الأطباء الذين أشرفوا على علاج الرئيس في حديث للتلفزيون الرسمي أن صحة الرئيس شهدت تحسناً مستمراً وسريعاً.