عربي ودولي

المقاومة اليمنية تحرر «الدريهمي» وتطرق أبواب مطار الحديدة

جنود يمنيون يتخذون مواقعهم في المناطق المحررة قرب الحديدة (إي بي آيه)

جنود يمنيون يتخذون مواقعهم في المناطق المحررة قرب الحديدة (إي بي آيه)

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء)

بمشاركة وإسناد القوات المسلحة الإماراتية، واصلت قوات المقاومة الوطنية والتهامية وألوية العمالقة، أمس، تقدمها صوب مدينة الحديدة، بعدما استكملت تحرير مديرية الدريهمي.
وذكرت مصادر عسكرية يمنية أن قوات المقاومة المشتركة، وبإسناد من القوات الإماراتية وطيران التحالف العربي، سيطرتها على مركز مديرية الدريهمي، وحررت معسكر «الزرانيق» الذي كانت تسيطر عليه ميليشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية. وشنت مقاتلات وبوارج التحالف ليل الأحد الاثنين عشرات الغارات على مواقع وأهداف تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية في الدريهمي، حيث أفاد مصدر في المقاومة الوطنية بمصرع 93 متمرداً حوثياً بقيادة القيادي الحوثي يحيى عبدالجبار الشامي، خلال الغارات والمعارك العنيفة، مشيراً أيضاً إلى مقتل قائد الميليشيات في معسكر الزرانيق، محمد عبد الله منصر مع مرافقيه في القصف الجوي.
وتقترب قوات المقاومة اليمنية المشتركة من الوصول إلى منطقة المطار بمدينة الحديدة التي باتت على بعد كيلومترات قليلة، وأعلنتها القوات المشتركة وقوات التحالف العربي «منطقة عسكرية»، ودعت المواطنين إلى عدم الاقتراب منها حرصاً على سلامتهم. وقالت مصادر محلية: «إن ميليشيات الحوثي قامت بنشر قناصين في منطقة المطار وفي محيط جامعة الحديدة القريبة»، مضيفة أن الميليشيات قامت أيضاً بقطع شوارع عديدة في مداخل مدينة الحديدة بعد تقدم المقاومة اليمنية بمساندة من التحالف. كما تمكنت قوات المقاومة اليمنية من تمشيط وتطهير المناطق المحررة من جيوب وأوكار ميليشيات الحوثي، والعثور على كميات كبيرة من الألغام «إيرانية الصنع» والأسلحة والذخائر، التي خلفتها عناصرها بعد هروبها من جبهات القتال.
ودعا وزير الإعلام اليمني، معمر الارياني، أمس، الأهالي في مدينة الحديدة إلى عدم السماح للميليشيات الحوثية باعتلاء أسطح منازلهم، والابتعاد عن المعسكرات قدر الإمكان، والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة، والتزود بما يستطاع من المؤن الغذائية والمياه، مع تجنب تخزين المشتقات النفطية.
‏إلى ذلك، حررت قوات الجيش اليمني بإسناد من التحالف العربي مواقع جديدة من ميليشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية في مديرية حيران بمحافظة حجة شمال غرب البلاد. وقال مصدر عسكري: إن مقاتلي الجيش تمكنوا من تحرير عدد من المواقع شرق منطقه الكثبان الرملية على أطراف مديرية حيران، وذلك بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي الانقلابية التي تكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات. وأضاف المصدر أن المعارك أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات، لافتاً إلى أن قوات الجيش تمكنت من أسر عدد من عناصر الميليشيات، بينهم جريحان نقلا للعلاج في السعودية. كما استعادت قوات الجيش كميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة خلفتها الميليشيات الانقلابية.
وقتل 17 من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية، وجرح أكثر من 20 آخرين، بمعارك عنيفة مع قوات الشرعية في مديرية المتون بمحافظة الجوف. وذكر المركز الإعلامي للجيش اليمني أن معارك اندلعت في جبهة مزوية بالمتون، وأسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 17 من الميليشيات، وجرح أكثر من 20، لافتاً إلى أن المعارك تزامنت مع قصف مدفعي لقوات الجيش على تعزيزات ومواقع متفرقة للميليشيات. يأتي هذا في وقت تخوض فيه قوات الجيش معارك ضارية مع المليشيا، ضمن عملية عسكرية لاستعادة السيطرة وتحرير مديريات برط العنان، المحاذية لمحافظات صعدة وعمران وصنعاء. وحققت خلالها تقدماً نوعياً خلال الأيام الماضية.
في غضون ذلك، شدد قائد محور تعز اللواء الركن خالد فاضل، على ضرورة الالتفاف الشعبي حول الجيش الوطني في معركته ضد مليشيات الحوثي الانقلابية.
جاء ذلك خلال اجتماع عقده أمس الأول مع قيادة الأحزاب السياسية بالمحافظة، ناقش خلاله مجمل الأوضاع الأمنية والعسكرية والسياسية فيها. كما تطرق اللقاء لضرورة دعم جهود الجيش في مهمة استكمال تحرير المحافظة من المليشيا الانقلابية، والمساهمة في دعم الأجهزة الأمنية لأداء واجبها، وتعزيز حضور الدولة.
واستمعت قيادة الأحزاب السياسية إلى كلمة قائد المحور، تطرق فيها إلى آخر تطورات ومستجدات للأوضاع على الصعيد الأمني والعسكري التي تمر به المدينة.
وتشهد صفوف ميليشيات الحوثي الموالية إلى إيران تراجعاً ميدانياً في مختلف الجبهات، بالتزامن مع إطلاق عملية عسكرية واسعة باتجاه الحديدة، لتطهيرها من مسلحي الحوثي، ودحر المخطط الانقلابي في اليمن، والذي باتت نهايته تقترب كثيراً، مع توسع رقعة سيطرة المقاومة، والتقدم المستمر بجبهة الساحل الغربي.