الرياضي

استعراض سلة النجوم و«الأولمبياد الخاص» ينتهي بفارق نقطة

الفريقان في صورة جماعية عقب التتويج مع الكعبي ( تصوير: عبد العظيم شوكت)

الفريقان في صورة جماعية عقب التتويج مع الكعبي ( تصوير: عبد العظيم شوكت)

محمد سيد أحمد - علي الزعابي (أبوظبي)

ليلة رائعة غابت فيها الفوارق وحضرت فيها الندية والإثارة والتشويق منذ البداية وحتى النهاية المثيرة، لمباراة كرة السلة التي جمعت فريق الأولمبياد الخاص ونجوم العاصمة أبوظبي الذي نجح في تحقيق فوز صعب فيها وبنتيجة 33 - 32، وسط تفاعل كبير لعدد من النجوم السابقين أو الحاليين في الرياضة الذين أثروا الليلة بجانب فريق الأولمبياد الخاص، ليتحقق شعار رياضة بلا حدود، لمبادرة «معاً نلعب» التي أقيمت فعالياتها أمس، ضمن بطولة زايد الرياضية التي ينظمها نادي ضباط القوات المسلحة برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، وتستمر فعالياتها حتى الأحد المقبل.

حضر الفعالية عدد كبير من القيادات الرياضية تقدمه الفريق «م» محمد هلال الكعبي رئيس مجلس إدارة النادي، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، وناصر التميمي الأمين العام لاتحاد المصارعة والجودو والذي شارك أيضاً في المباراة، وأمل بوشلاخ عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم، ومحمد بن هزام الأمين العام لاتحاد كرة القدم، وخالد الهاجري عضو مجلس إدارة اتحاد السلة، بجانب عبد الله الوهيبي مدير الإدارة الرياضية لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص الذي أشرف على المباراة.
وكان المشهد جميلاً في الختام، عندما قام الفريق «م» محمد هلال الكعبي بتتويج فريق نجوم العاصمة وفريق الأولمبياد الخاص بالميداليات الذهبية والفضية، قبل أن تجمع صورة كل المشاركين في المباراة الهادفة.
يذكر أن المباراة شهدت مشاركة ناصر التميمي وعبد الله الوهيبي ومحمد بن هزام وبطي محمد لاعب سلة العين، وخالد محمود لاعب طائرة الجزيرة المخضرم، وعدد من النجوم الحاليين في عدد من الألعاب.
وجاءت قائمة الفريقين مختلطة، حيث جمعت قائمة كل فريق بين أصحاب الهمم ونجم العاصمة لتكون المباراة متكافئة فنياً، وقد تألق فيها عدد من لاعبي الأولمبياد الخاص، أبرزهم خالد سالم سيف وسالم المزروعي.
وأكد الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي أن مشاركة أصحاب الهمم في بطولة زايد الرياضية من خلال مباراة كرة السلة، يأتي ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة بدمج تلك الشريحة المبدعة في مختلف المجالات الرياضية والمجتمعية، لأن إعاقة الإنسان هي عدم تقدمه وبقاؤه في مكانه وعجزه عن تحقيق الإنجازات، وما حققه أصحاب الهمم في مختلف المجالات وعلى مدى السنوات الماضية من إنجازات هو دليل على أن العزيمة والإرادة تصنعان المستحيل وتدفع الإنسان إلى مواجهة كل الظروف والتحديات بثبات للوصول إلى الأهداف والغايات، لذلك كانت مشاركتهم بجانب نجوم الرياضة المخضرمين رسالة إنسانية مجتمعية سامية لها ما بعدها، بهدف الوصول إلى الدمج المجتمعي وتحقيق المشاركة الفاعلة وتعزيز الفرص المتكافئة ودعم وتمكين الأفراد والأسر للقيام بأدوارهم، وقد وصلت الرسالة.
وأضاف: لا بد من الإشادة بكل من شارك في إنجاح اللقاء الاستثنائي الذي سطر نوعاً من قيم الوفاء، وشكّل إضافة حقيقية للبطولة السنوية التي تحظى برعاية كريمة ومتابعة مهمة تخطت حدود الوطن لتتواصل تصفيات الأولمبياد الرياضي والذي نجح بصدق وإخلاص في ترجمة «البيت متوحد»، والذي يمثل شعاراً لبطولة النادي السنوية والتي ظلت تواكب المبادرات على مستوى الدولة بصدق وإخلاص.
من جهته، قال عبد الله الوهيبي: المباراة حققت أهدافها المتمثلة في دمج أصحاب الهمم مع المجتمع، وأن يشاركوا في الأحداث الرياضية، ونحن سعداء بالتجاوب الذي وجدته المبادرة من جميع المؤسسات الرياضية والحكومية، وبالحماس الذي شهدته المباراة التي ظل التعادل هو سيد الموقف فيها حتى الدقيقة الأخيرة، وأصحاب الهمم كانوا سعداء جداً بهذه المباراة أمام عدد من النجوم مثل ناصر التميمي ومحمد بن هزام وبطي محمد وعدد من نجوم السلة والطائرة واليد، فضلاً عن حضور ومتابعة الفريق «م» محمد هلال الكعبي للمباراة وتتويجه الفريقين في الختام.
وتابع: فريق الأولمبياد الخاص خرج سعيداً وفرحاً بهذه المباراة، وهي تأتي ضمن مبادرات ستتواصل حتى موعد الألعاب العالمية في أبوظبي العام المقبل، وستتنوع المبادرات الرياضية والمجتمعية حتى نكون قد أوصلنا رسالتنا إلى الجميع حول أهمية وضرورة دمج هذه الشريحة المهمة في المجتمع.

التميمي: مبادرة ملهمة

عبر ناصر التميمي الدولي السابق في كرة السلة، وأمين اتحاد المصارعة والجودو عن سعادته بالمشاركة في مبادرة مباراة السلة، وقال: أصحاب الهمم شريحة مهمة في مجتمعنا وهي تمتلك القدرات والإمكانيات التي تمكنها من ممارسة ضروب الرياضة كافة، ومثل هذه المبادرات مطلوبة ومهمة لدمج هذه الشريحة مع المجتمع، مشيراً إلى أن المبادرة ملهمة وتساهم في تعزيز دمج أصحاب الهمم مع المجتمع، ونحن نتمنى أن يحققوا التميز في ألعاب الأولمبياد الخاص الذي ستستضيفه أبوظبي العام المقبل، كما نأمل أن نشاهد العديد من مثل هذه المبادرات، سواء في السلة أو الألعاب الرياضة الأخرى.

الهاجري: صورة مشرقة للتفاعل

أشاد خالد الهاجري، عضو مجلس إدارة اتحاد السلة بمبادرة مباراة كرة السلة التي وصفها بالطيبة، خاصة أنها تأتي ضمن فعاليات بطولة زايد الرياضية التي تعد الأبرز والأعرق في الدولة في شهر رمضان المبارك، وقال: نشكر القائمين على أمر البطولة بشكل عام وعلى هذه المبادرة على وجه الخصوص، صحيح أن الحدث الذي يجمع أصحاب الهمم مع نجوم الرياضة في أبوظبي هو مباراة في كرة السلة هذه اللعبة الجميلة، لكن مدلولات وقيمة وأثر هذا التفاعل بين المجتمع وأصحاب الهمم لا يقتصر على فترة المباراة، بل يمتد إلى أبعد من ذلك بكثير ويرسم صورة مشرقة حول التفاعل والاندماج بين أطياف المجتمع كافة، بما فيها أصحاب الهمم الذين يمثلون فئة مهمة من المجتمع تتمتع بقدرات وإمكانيات كبيرة قد شاهدنا بعضها في هذه المباراة.
وأضاف: الشكر للجنة المنظمة للأولمبياد الخاص واللجنة المنظمة للبطولة برئاسة الفريق «م» محمد هلال الكعبي على دعم هذه المبادرة، وحرص الفريق الكعبي الشخصي على حضور الفعالية وتتويج الفريقين في ليلة رمضانية رياضية جميلة ورائعة حفلت بالعديد من المعاني والقيم النبيلة.

70 لاعباً في تحدي «الحزام الذهبي»

تشهد صالة المقطع بنادي ضباط القوات المسلحة الليلة انطلاقة بطولة المواي تاي، وتستمر حتى الجمعة المقبل، وتعد المشاركة هي الأولى لاتحاد المواي تاي والكيك بوكسينج في هذه البطولة، حيث أكمل عامه الأول خلال شهر مايو الحالي.
ويشارك في البطولة 70 لاعباً من أبرز نجوم اللعبة في مختلف الأوزان من 13 نادياً من أبوظبي ودبي وعجمان ورأس الخيمة على مستوى الدولة، والذين يتنافسون للفوز بحزام البطولة الذهبي.
وتبدأ مراسم البطولة في الرابعة عصراً بعملية الميزان، بهدف تحقيق أكبر قدر من التكافؤ بين الأبطال الذين استعدوا للتحدي الذي يشهد انطلاقة دور الـ 16 في 9 أوزان.
وتشهد التصفيات مشاركة 20 حكماً ومحكمة للمرة الأولى من العنصر النسائي الإماراتي، بوجود عنود عبد الهادي الأحبابي ومريم إبراهيم الزرعوني، وفي قائمة إدارة مباريات البطولة على مدى الأيام الأربعة يشارك عمر محمد المرزوقي، محمد سالم المحضار، راشد محمود الزرعوني، أحمد محمد خشوعي، عبد الله محمد معيوف، راشد حسن آل علي، هيثم محمد الزرعوني، علاء عاطف عبد الهادي، عبد الحليم الحوسني، فهد عبد الله النعيمي، موسى التميمي، مشاري المنصوري، محمد طاهر السقاف، هند نعوش، فيصل علي الشحي، فيصل صالح عبد الله، إبراهيم محمد المرزوقي، عبد الرحمن محمد المرزوقي، عمران محمود الزرعوني وعبد الله نصيب الشحي.
ومن جهته، هنأ عبد الله سعيد النيادي، رئيس اتحاد المواي تاي والكيك بوكسينج، القيادة الرشيدة بشهر رمضان المبارك، مشيداً برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، لفعاليات بطولة زايد الرمضانية المفتوحة.
وقال: الاتحاد حرص على قبول دعوة اللجنة المنظمة العليا برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال سرور الكعبي دون تردد، حرصاً من الاتحاد على المشاركة في هذه المناسبة الرياضية المجتمعية السنوية التي تجاوزت سمعتها حدود الوطن الغالي، باعتبارها من أولى البطولات الرمضانية الشاملة التي ساهمت في دعم الفعاليات والنشاطات الرياضية والمجتمعية على مستوى الدولة والمنطقة، من خلال استقطاب العديد من الرياضيين الشباب وغيرهم من داخل الدولة وخارجها.
وأضاف: نتمنى أن تحقق المشاركة الأولى للاتحاد الأهداف المرجوة، وذلك في إطار الروح الرياضية والتنافس الشريف الذي سارت عليه أقدم البطولات الرياضية الرمضانية وأرسخها منافسة وتجاوباً خلال ليالي الشهر الفضيل.

5 انتصارات و20 هدفاً في افتتاح «الخماسيات المفتوحة»

شهدت الجولة الأولى من منافسات خماسيات كرة القدم المفتوحة للرجال، 5 انتصارات وتعادلاً وحيداً، ضمن البطولة التي انطلقت أمس الأول.
ويشارك في الخماسيات 16 فريقاً تم تقسيمهم إلى 4 مجموعات تضم كل مجموعة 4 فرق، إذ يلعب كل فريق ثلاث مباريات في دور المجموعات، ويتأهل إلى دور الثمانية أول وثاني كل مجموعة، وتستمر البطولة حتى 3 يونيو المقبل.
وجاءت الانطلاقة قوية أعلنت خلالها فرق بن حمودة للسيارات وأدنوك ومركز نيوكاسل الطبي عن نفسها بقوة، بعدما حققت الفوز بنتائج عريضة لتؤكد أنها من أبرز الفرق المرشحة للمنافسة على اللقب.
كما شهدت الجولة الأولى غزارة تهديفية، وبـ 20 هدفاً تم تسجيلها في 6 مباريات، كان لفريقي بن حمودة ومركز نيوكاسل الطبي نصيب الأسد منها، إذ سجلا 10 أهداف، بواقع 5 أهداف لكل فريق في مرمى منافسه.
واستهل فريق أدنوك مبارياته في البطولة بفوز مستحق وبثلاثية نظيفة على حساب فريق وحدان، في افتتاح مباريات المجموعة الأولى، ليتصدر أدنوك المجموعة برصيد 3 نقاط، وبفارق الأهداف عن فريق روز إنترناشيونال الذي نجح في الفوز على أطلس إيروسبورت 2-صفر.
وفي المجموعة الثانية، كشر فريق بن حمودة للسيارات عن أنيابه مبكراً بعدما اكتسح فريق جازيليز الياباني بخمسة أهداف نظيفة، وقدم فريق بن حمودة أداء قوياً بفضل أداء لاعبيه العالي، خاصة وأن الفريق يضم لاعبين دوليين من منتخب مصر لكرة الصالات، واستطاع فرض سيطرته التامة على المباراة نتيجة فارق الإمكانات الفنية بعكس الفريق الياباني الذي حاول مجاراة بن حمودة، ولكنه اصطدم بخبرة لاعبي المنافس.
وفي المجموعة ذاتها، وضع فريق عيال زايد أول ثلاث نقاط في رصيده، بعد أن حقق انتصاراً مستحقاً على فريق كيرتا 3-صفر، ليزاحم فريق بن حمودة على صدارة المجموعة الثانية.
وشهدت المجموعة الثالثة التعادل الوحيد في مباريات الجولة الأولى، بعد أن انتهت المواجهة التي جمعت فريقي الاتحاد للطيران والمدفعجية السوداني بالتعادل 1-1 ليحصل كل فريق على نقطة واحدة، ويترك صدارة المجموعة لفريق مركز نيوكاسل الطبي الذي أمطر شباك فريق نادي اتصالات بخماسية.

4 مباريات في «خماسيات» المؤسسات الحكومية

تتواصل في العاشرة من مساء اليوم، بطولة خماسيات كرة القدم للمؤسسات الحكومية، بأربع مباريات، ويشارك فيها 8 فرق، تم تقسيمها إلى مجموعتين، وتضم كل مجموعة 4 فرق، حيث تضم المجموعة الأولى أدنوك، الظفرة، شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي، دائرة المالية، فيما تضم الثانية، جهاز حماية المنشآت، بلدية أبوظبي، شرطة أبوظبي، مجلس أبوظبي الرياضي، وتلعب بنظام الدوري من دور واحد، حيث يلعب كل فريق ثلاث مباريات في دور المجموعات، ويتأهل إلى الدور نصف النهائي أول وثاني كل مجموعة.
ويلتقي فريقا أدنوك ودائرة المالية، من المجموعة الأولى في العاشرة مساء، وتعقبها مباراة فريقا الظفرة وشركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي في ذات المجموعة والتي تنطلق في العاشرة والنصف، وتقام المباراة الثالثة في الحادية عشر بلقاء يجمع فريقا جهاز حماية المنشآت ومجلس أبوظبي الرياضي لحساب المجموعة الثانية، وتليها مباراة فريقي شرطة أبوظبي وبلدية أبوظبي، عند الحادية عشرة والنصف ضمن المجموعة الثانية في ختام مباريات اليوم الثاني للبطولة.
وأكد خليل البلوشي رئيس لجنة كرة القدم بالبطولة، أن منافسات كرة القدم للمؤسسات الحكومية، أصبحت من البطولات الأساسية في بطولة زايد الرياضية، مشيراً إلى أن حرص عدد كبير من الفرق على المشاركة يؤكد على أهمية البطولة ومكانتها بين البطولات الرمضانية على مستوى الإمارات والمنطقة بشكل عام.
وقال: لجنة كرة القدم جهزت كل عوامل النجاح لمنافسات كرة القدم، مؤكداً حرص اللجنة المنظمة إنجاح البطولة بشكل عام ومنافسات كرة القدم بشكل خاص، مشيراً إلى أن اللجنة العليا المنظمة للبطولة حريصة على ترجمة الأهداف التي تقام من أجلها بطولة زايد الرياضية كملتقى رمضاني كبير يضم الآلاف من أبناء الوطن.
وتابع: أتوقع أن تشهد بطولتا كرة القدم للمؤسسات الحكومية هذا العام منافسة قوية خاصة وأن السنوات الماضية شهدت صراعاً شرساً من الفرق المشاركة من أجل نيل اللقب، مشيرا إلى أن اللجنة المنظمة انتهت من كل الترتيبات الخاصة بإقامة المباريات في أجواء مثالية وفي ظل توقعات بحضور جماهيري غفير مثلما اعتادت منافسات كرة القدم في كل عام.

القبيسي يتصدر الرجال وأمل تتقدم السيدات

نجح 12 رامياً و6 راميات في التأهل إلى نهائي مسابقة الرماية في بطولة زايد الرمضانية، بعد منافسة قوية في نصف نهائي مسابقة 15 متراً، وفي فئة الرجال تصدر علي القبيسي هذا الدور منفرداً بـ 99 نقطة بفارق ثلاث نقاط عن أقرب منافسيه ماجد محمد البلوشي ومحمد مبارك البريكي اللذين حصلا على 96 نقطة، وحل في المركز الرابع علي مبارك عمر بـ 95 نقطة، يليه حميد عبد الله المزروعي وسلطان محمد الملا بـ 94 نقطة، فيما حقق 4 رماة 93 نقطة في المراكز من السابع وحتى العاشر، وهم عوض محمد المرر وعارف سالم محمد إبراهيم وياسر سالم العامري وسليمان حمد الكربي، وفي المراكز الأخيرة من الحادي عشر وحتى الرابع عشر حقق المشاركون 92 نقطة، وهم خالد حمد المنهالي ومحمد العابد وعبد الله زايد القبيسي، بالإضافة إلى دحيمي محمد العامري والذي كان متصدراً للدور الأول لمسافة 10 أمتار بنتيجة كاملة، غير أن نتائجه تراجعت في الدور الثاني رغم ضمان تأهله إلى النهائي.
وعلى الجانب الآخر تأهلت 6 راميات إلى الدور النهائي أيضاً، وكانت النتائج متقاربة بين الاثنتي عشرة بالمشاركات، بينما نجحت أفضل 6 راميات بالتواجد في الدور النهائي، وتصدرت أمل أحمد الهاملي قبل النهائي برصيد93 نقطة، بعد أن احتلت المركز السادس في الدور الأول، كما تقدمت فاطمة محمد أحمد إلى المركز الثاني بعد احتلالها المركز السابع في الدور الأول، حيث جمعت 91 نقطة، متساوية مع شيرينا علي البلوشي والتي كانت متصدرة للدور الأول، فيما جاءت حصة العجمي في المركز الرابع بـ 89 نقطة، متساوية مع نورة جمال، وحلت مرمي سالم الزعابي في المركز الأخير بـ 88 نقطة، غير أنها ضمنت تأهلها إلى النهائي الذي يقام غداً.