عربي ودولي

بكين تندد بوجود سفينتين أميركيتين في بحر الصين الجنوبي

احتجت الصين على وجود سفينتين حربيتين أميركيتين في بحر الصين الجنوبي بعد حادث وقع الأحد في هذه المنطقة البحرية المتنازع عليها بين عدد من البلدان.


وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية لو كانغ، في إعلان تم بثه في وقت متأخر مساء الأحد، إن سفينتين أميركيتين هما المدمرة "هيغينز" والطراد "أنتييتام" اقتربتا من أرخبيل باراسيلز الذي تسيطر عليه الصين وتطالب به فيتنام وتايوان أيضا.


وأوردت وكالة أنباء الصين الجديدة أن البحرية الصينية أمرت السفينتين بالمغادرة وطردتهما.


وتقوم البحرية الأميركية بانتظام بمناورات في هذه المنطقة في إطار عملية "حرية الملاحة" في بحر الصين الجنوبي التي باشرتها منذ مطلع 2016.


ويعبر حوالى ثلث التجارة العالمية في هذا التقاطع البحري الاستراتيجي الذي أقامت فيه بكين منشآت عسكرية على جزر اصطناعية دعما لمطالبها بالسيادة.


وتطالب بكين بالسيادة على بحر الصين الجنوبي بصورة شبه كاملة بالرغم من قرار صادر عن محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي في 2016 أكد أنه ليس للصين "حقوق تاريخية" تبرر ادعاءاتها بالسيادة.


وتطالب كل من الفلبين وفيتنام وماليزيا وبروناي وتايوان بالسيادة على أجزاء من المنطقة البحرية.


وقال لو إن "الصين تدعو الولايات المتحدة بحزم إلى أن توقف فورا هذا النوع من الاستفزازات التي تنتهك سيادة الصين وتهدد أمنها".


ووقع الحادث بعدما أطلق الجيش الصيني في 18 مايو الجاري قاذفات من إحدى جزر باراسيلز، ما أثار احتجاجات من الولايات المتحدة والفلبين وفيتنام.


ونشرت بكين في مطلع مايو صواريخ في أرخبيل سبراتليز الواقع إلى جنوب باراسيلز، على ما أوردت شبكة "سي. إن. بي. سي" الأميركية نقلا عن مصادر قريبة من أجهزة الاستخبارات.





احتجت الصين على وجود سفينتين حربيتين أميركيتين في بحر الصين الجنوبي بعد حادث وقع الأحد في هذه المنطقة البحرية المتنازع عليها بين عدد من البلدان.


وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية لو كانغ، في إعلان تم بثه في وقت متأخر مساء الأحد، إن سفينتين أميركيتين هما المدمرة "هيغينز" والطراد "أنتييتام" اقتربتا من أرخبيل باراسيلز الذي تسيطر عليه الصين وتطالب به فيتنام وتايوان أيضا.


وأوردت وكالة أنباء الصين الجديدة أن البحرية الصينية أمرت السفينتين بالمغادرة وطردتهما.


وتقوم البحرية الأميركية بانتظام بمناورات في هذه المنطقة في إطار عملية "حرية الملاحة" في بحر الصين الجنوبي التي باشرتها منذ مطلع 2016.


ويعبر حوالى ثلث التجارة العالمية في هذا التقاطع البحري الاستراتيجي الذي أقامت فيه بكين منشآت عسكرية على جزر اصطناعية دعما لمطالبها بالسيادة.


وتطالب بكين بالسيادة على بحر الصين الجنوبي بصورة شبه كاملة بالرغم من قرار صادر عن محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي في 2016 أكد أنه ليس للصين "حقوق تاريخية" تبرر ادعاءاتها بالسيادة.


وتطالب كل من الفلبين وفيتنام وماليزيا وبروناي وتايوان بالسيادة على أجزاء من المنطقة البحرية.


وقال لو إن "الصين تدعو الولايات المتحدة بحزم إلى أن توقف فورا هذا النوع من الاستفزازات التي تنتهك سيادة الصين وتهدد أمنها".


ووقع الحادث بعدما أطلق الجيش الصيني في 18 مايو الجاري قاذفات من إحدى جزر باراسيلز، ما أثار احتجاجات من الولايات المتحدة والفلبين وفيتنام.


ونشرت بكين في مطلع مايو صواريخ في أرخبيل سبراتليز الواقع إلى جنوب باراسيلز، على ما أوردت شبكة "سي. إن. بي. سي" الأميركية نقلا عن مصادر قريبة من أجهزة الاستخبارات.