عربي ودولي

إيران تمول إرهاب الحزب بـ 900 مليون دولار سنوياً

لندن (الاتحاد)


أكد تقرير لموقع «راديو فاردا» الأميركي أن السلطات الإيرانية التي استفادت من إلغاء تجميد الأصول وتعليق العقوبات بعد الاتفاق النووي عام 2015، استخدمت معظم المكاسب لزيادة الميزانية بشكل كبير لقواتها المسلحة وتكثيف تدخلاتها بشكل كبير في سوريا ولبنان. وأشار على سبيل المثال إلى أن إيران تنفق ما بين 6 إلى 15 مليار دولار سنوياً لمساعدة بشار الأسد، وأن المساعدات لـ«حزب الله» ارتفعت أيضاً نظراً لتورطه المكثف في دعم الأسد حيث تم اعتماد 900 مليون دولار سنوياً لتمويل عملياته في جنوب لبنان وخارجه.
وذكر الموقع أنه منذ أن انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي، أظهر الاقتصاد الإيراني علامات ضعف، حيث عاد الركود التضخمي، وتراجعت قيمة العملة أمام الدولار وانخفضت إلى أدنى مستوياتها في العاشر من مايو الجاري، حيث تم تداول الدولار الواحد في شوارع طهران مقابل 70000 ريال. وأشار تقرير الموقع إلى أنه مع تزايد الضغط الاقتصادي الأميركي على النظام الإيراني وإضعاف الاقتصاد، فإن النظام يفقد قوته ويفقد قدرته على دعم أذرعه وحركاته وأهمها «حزب الله».