عربي ودولي

المقاومة اليمنية على بعد 18 كيلومتراً عن مركز الحديدة

الجيش اليمني على الطريق الرابط بين حرض والملاحيط (من المصدر)

الجيش اليمني على الطريق الرابط بين حرض والملاحيط (من المصدر)

بسام عبدالسلام، وكالات (عدن، صنعاء)

تمكنت المقاومة الوطنية وألوية العمالقة والمقاومة التهامية بمشاركة وإسناد فاعل من القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن التحالف العربي في اليمن من الوصول إلى مديرية الدريهمي وإحكام السيطرة على معظم مناطقها وطرد الميليشيات الحوثية التي خلفت وراءها الكثير من أسلحتها ومعداتها وقتلاها. كما تمكنت قوات المقاومة اليمنية من تمشيط وتطهير المناطق المحررة من جيوب وأوكار ميليشيات الحوثي الموالية لإيران والعثور على كميات كبيرة من الألغام «إيرانية الصنع» والأسلحة والذخائر التي خلفتها عناصرها بعد هروبها من جبهات القتال. وتواصل قوات المقاومة اليمنية بكافة تشكيلاتها بإسناد من قوات التحالف العربي تقدمها الميداني باتجاه مدينة الحديدة ومينائها وتحقيق الانتصارات العسكرية المتلاحقة حيث تمكنت من دك تحصينات المليشيات الحوثية ومراكزها الدفاعية في جبهة الساحل الغربي لليمن لتصل إلى أكثر من 20 كيلومتراً بعد مفرق الحسينية بالساحل الغربي. وباتت القوات على بعد 18 كم عن مدينة الحديدة مركز المحافظة. وتمكنت القوات من فرض سيطرتها على أجزاء كبيرة من منطقة الحسينية الاستراتيجية التابعة إدارياً لمديرية بيت الفقيه، كما تمكنت القوات المشتركة من تحرير منطقتي الكويزي والطائف في مديرية الدريهمي وسط استمرار تقدم القوات لتأمين المديريتين. وأسهمت السيطرة على منطقة الحسينية الواقعة على الخط الدولي الرابط بين محافظتي تعز والحديدة في قطع خطوط الإمدادات الواصلة إلى الميليشيات بين المحافظتين. ودخلت معركة تحرير مدينة الحديدة ومينائها مرحلة جديدة بعد الانتصارات الكبيرة التي تحققت خلال الـ72 ساعة الماضية، وتم خلالها تحطيم دفاعات ميليشيات الحوثي وتحرير معظم مناطق مديريتي التحيتا والدريهمي.

وتقدمت المقاومة الوطنية وبإسناد من القوات الإماراتية باتجاه الحسينية وسيطرت على قرية «القويبع» وسط انهيارات في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية التي فرت عقب الهزائم المتلاحقة التي منيت بها خلال الأيام الماضية في جبهات الساحل الغربي. وعثرت قوات المقاومة على كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد العسكري الذي خلفته الميليشيات قبيل فرارها في القرية فيما تقدمت القوات إلى مركز الحسينية لفرض سيطرتها بشكل كامل على المنطقة. وأكد صادق دويد المتحدث باسم المقاومة الوطنية أن القوات المشتركة تتقدم صوب الحديدة وسط سقوط آخر الدفاعات الحوثية على المدينة، مشيراً إلى أن القوات اليمنية باتت على مشارف الحديدة وتفصلها عنها كليومترات بسيطة. وأضاف أن القوات مستمرة باتجاه الحديدة ومينائها الاستراتيجي من أجل تحريرها وتخليصها من الميليشيات الحوثية. ولقي عدد كبير من عناصر ميليشيات الحوثي الموالية لإيران مصرعهم خلال مواجهات مع قوات المقاومة اليمنية في مديرية الدريهمي وسط خسائر كبيرة ومتسارعة في صفوفهم بعد انهيار تحصيناتهم الدفاعية الرئيسة التي كانت تعول عليها في الساحل الغربي لليمن. وتشهد صفوف ميليشيات الحوثي الموالية لإيران تراجعاً ميدانياً في مختلف الجبهات بالتزامن مع إطلاق عملية عسكرية واسعة باتجاه الحديدة لتطهيرها من مسلحي الحوثي ودحر المخطط الانقلابي في اليمن والذي باتت نهايته تقترب كثيراً مع توسع رقعة سيطرة المقاومة والتقدم المستمر بجبهة الساحل الغربي.

في سياق آخر، حرر الجيش اليمني بإسناد من التحالف العربي منطقة الجمرك القديم بمدينة حرض الحدودية مع السعودية بمحافظة حجة شمال غرب البلاد. وذكر المركز الإعلامي للجيش اليمني في بيان، أن قوات الشرعية في لواء القوات الخاصة شنت هجوماً واسعاً على مواقع ميليشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية في منطقة الجمرك القديم شمال مدينة حرض، مشيراً إلى أن الهجوم أعقبه اندلاع معارك عنيفة انتهت بسيطرة القوات الشرعية على مبنى الجمرك القديم والمناطق المجاورة وسط إسناد من مقاتلات التحالف العربي التي شنت غارات جوية على تمركزات للميليشيات في تلك المواقع.

وخلفت المعارك عشرات القتلى والجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي فيما لا تزال جثث الكثير من قتلى الميليشيا مرمية في مناطق الاشتباكات والمواقع المحررة. وتقدمت قوات الجيش إلى الأطراف الشمالية لمدينة حرض وتمركزت عند مجمع «عزيز»، بحسب البيان العسكري الذي أفاد أيضاً بانهيارات كبيرة في صفوف الميليشيات وفرار العشرات من عناصرها من جبهات القتال. كما حررت قوات الجيش أمس مواقع جديدة في مديرية مقبنة غربي محافظة تعز، وسط معارك عنيفة شهدتها الجبهات الشرقية في المحافظة.

وأوضح مصدر عسكري أن القوات أحكمت سيطرتها الكاملة على تلة «دار قاسم» وقرية «الحجر» في «عزلة العبدله» بمديرية مقبنة عقب معارك عنيفة خاضتها مع مليشيا الحوثي خلفت قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين، مضيفاً أن السيطرة على تلك المواقع أسهم في قطع خط إمداد الميليشيا الانقلابية المؤدي إلى جبل العويد. وأضاف المصدر أن قوات الجيش استهدفت تعزيزات للميليشيا في عزلة القحيفة في المديرية ذاتها، مما أدى لتدمير عدد من الأطقم المحملة بالأسلحة ومصرع وإصابة من كان على متنها. وشهدت الجبهتان الشرقية والشمالية الغربية لمحافظة تعز مواجهات عنيفة عقب محاولة الميليشيات الانقلابية التقدم على مواقع عسكرية تابعة للجيش الوطني. وأشار إلى أن مواجهات نشبت عقب محاولة الميليشيا شن هجوم على مواقع الجيش في محيط معسكر التشريفات ومدرسة محمد علي عثمان شرقي مدينة تعز، وفي أطراف وادي الزنوج ومحيط معسكر الدفاع الجوي شمالي غرب المدينة.

وأكد المصدر أن قوات الجيش الوطني صدت محاولة الميليشيا ومنعتها من إحراز أي تقدم على الأرض، لافتاً إلى أن المعارك أسفرت عن تكبيد الميليشيا خسائر بشرية كبيرة، بالإضافة إلى تدمير عدد من العربات التابعة لها.

من جهته، أكد تحالف دعم الشرعية أن الجيش الوطني اليمني مدعوماً بقوات التحالف استهدف عددا من قيادات ميليشيا الحوثي الإيرانية في جبهة رازح بصعدة. وأضاف أن القادة القتلى من ميليشيا الحوثي هم: أبو حسين غثوان، وليد صالح الغمري، علي قاسم قزان، حميد محمد راويه، كما أكد التحالف تدمير أماكن تخزين الطائرات بدون طيار للميليشيا الحوثية التابعة لإيران في صعدة. وأشار إلى أن قيام الميليشيات باستخدام الطائرات بدون طيار بأسلوب انتحاري هو عمل إرهابي، مضيفاً أن الأعمال الإرهابية للميليشيا الحوثية يتم التعامل معها في حينها بحزم.