أخبار اليمن

خطة إيرانية لتهريب الحوثي

عدن (الاتحاد، وكالات)

أكدت مصادر يمنية متطابقة، أن كبار قيادات ميليشيات الحوثي في معقلهم الرئيس بمحافظة صعدة أقصى شمال اليمن، بدأت بترتيب أوضاعها للهروب مع تضييق الخناق عليها والهزائم المتوالية التي تتلقاها في مختلف الجبهات. وأوضحت مصادر محلية وأخرى استخباراتية في صعدة، أن قيادات حوثية شرعت في عرض بعض الأصول التي كانت قد نهبتها للبيع، وأخرى قامت بنقل ملكيتها إلى أسماء قبلية وتجارية غير معروفة. وأفادت بأن الميليشيات سحبت غالبية مقاتليها من جبهة الساحل الغربي إلى صعدة، في محاولة للدفاع عن معقلها الرئيس، وفي الوقت ذاته كسب الوقت لتأمين هروب قياداتها، وأشارت إلى أن قيادات الحوثيين باتت على يقين باقتراب نهايتها وسقوط انقلابها على وقع التقدم الكبير والنوعي لقوات الشرعية اليمنية، مسنوداً بتحالف دعم الشرعية باتجاه الحديدة ومينائها الاستراتيجي.
وبحسب المصادر، فإن هناك قيادات حوثية تحاول التواصل مع الشرعية لتأمين وضعها، ويسود ارتباك واسع في صفوفها خشية انتفاضة شعبية، تغذيها النقمة الشعبية ضدهم ويشجعها تقدم قوات الجيش الوطني المستمر، وشددت على أهمية استغلال الانهيار القائم في صفوف الحوثيين بتحريك كل الجبهات في الوقت ذاته، وعدم اقتصارها على الساحل الغربي وصعدة، واعتبرت ذلك عاملاً حاسماً في التسريع بسقوط الانقلاب ودفن مشروع إيران في اليمن إلى غير رجعة.
يأتي ذلك فيما كشف موقع مركز أبحاث الجريمة الإيرانية «ISICRC»، الجمعة الماضية، عن سعي طهران لترتيب هروب زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي خلال 3 أيام في ظل تراجع الأوضاع الميدانية والسياسية للميليشيا في الآونة الأخيرة. وبحسب المركز، فإن الوضع في اليمن لم يعد في صالح الحوثيين بعد نجاح قوات التحالف في قتل واحد من أبرز قيادات الحوثيين، هو صالح الصماد، في 19 أبريل الماضي.